تنس

ديوكوفيتش يحرم زفيريف من التأهل لقبل نهائي رولان جاروس

أظهر الكسندر زفيريف المصنف الخامس عالميا مقاومة لم تدم طويلا، معتمدا على ضربات إرسال من ارتفاع كبير، في مواجهة منافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول، الذي كسر صمود منافسه الألماني ليتأهل للدور قبل النهائي لبطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان جاروس) اليوم الخميس، بعد الفوز بثلاث مجموعات متتالية.

ويبلغ طول زفيريف نحو 1.98 مترا، وكان يرسل لحسم المجموعة الأولى وهو متقدم 5-4، لكن ديوكوفيتش نجح في قلب الأمور وحسم المجموعة الافتتاحية لصالحه 7-5، قبل أن يشق طريقه ويحسم المباراة بعد الفوز بالمجموعتين التاليتين 6-2 و6-2.

وقال ديوكوفيتش: “لعب (زفيريف) ضربات إرسال مميزة للغاية. كان الأمر تحديا كبيرا لي أن أجد الطريقة المناسبة للرد. كان متقدما 5-4. بعدها لعبت خمسة أو ستة أشواط متتالية بشكل مميز. كنت أسدد الكرة بدقة. كانت الرياح قوية لكنني كنت أشعر أنني سأقدم مباراة جيدة (بعد تأجيل مباريات أمس الأربعاء)”.

وقال زفيريف في حزن بالغ: “كنت أعتقد أن المجموعة الأولى ستذهب لصالحي. بعدها لعبت ثلاثة أشواط بشكل سيء للغاية. كما تعرفون فبمجرد

أن يفرض ديوكوفيتش سيطرته على المباراة يكون من الصعب أن يخسر. لا

يحتل المركز الأول عالميا من فراغ. كنت أتمنى أن أحقق نتيجة أفضل في هذه المباراة. لكن بمجرد أن خسرت المجموعة الأولى من المباراة كان من الصعب التصدي له”.

وأضاف: “على الأقل لم أتعرض لإصابة هذا العام ولهذا السبب يمكنني الاستعداد لموسم الملاعب العشبية. أتمنى أن يتحسن مستواي هناك”.

وفي الوقت الذي يتطلع فيه زفيريف لخوض مباريات على الملاعب العشبية، سارت الأمور بطريقة معتادة للاعب الصربي الذي لم يخسر أي مباراة في البطولات الأربع الكبرى منذ الخروج من دور الثمانية في رولان جاروس العام الماضي.

وكانت تلك الهزيمة أمام الإيطالي ماركو تشيكيناتو فاتحة خير لديوكوفيتش ليفوز بلقب ويمبلدون، ثم أمريكا المفتوحة، قبل التتويج بلقب أستراليا المفتوحة في يناير هذا العام.

إنهاء سريع

وأدى هذا إلى رفع حصيلة ديوكوفيتش من الألقاب الكبرى إلى 15 لقبا، وبات على مقربة من 17 لقبا فاز بها رفاييل نادال واقترب أكثر من روجر فيدرر الذي يحمل الرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى على صعيد الرجال والبالغ 20 لقبا.

وقال ديوكوفيتش للصحفيين: “رغبتي في صناعة التاريخ حاليا أكبر  من أي وقت مضى على مدار مسيرتي في عالم التنس. أعتقد أنني كلما لعبت لفترة أطول، وكلما مضيت قدما في مسيرتي، تزداد الرغبة لدي في صناعة التاريخ بداخلي”.

وأضاف: “هذا من أهم الدوافع لدي. بالطبع أرى أن الفوز بالبطولات الأربع الكبرى هي أفضل طريقة لصناعة التاريخ في التنس، وأن أبذل قصارى جهدي في البطولات الكبيرة”.

وكان الفوز الذي تحقق اليوم الخميس على زفيريف هو الانتصار رقم 26 على التوالي الذي يحققه ديوكوفيتش في البطولات الأربع الكبرى، وسيتطلب الأمر جهدا كبيرا لوقف هذه المسيرة.

وسيكون أمام ديوكوفيتش مهمة اللعب أمام النمساوي دومينيك تيم، الذي يحتل المركز الرابع عالميا متفوقا بمركز واحد فقط على زفيريف، الذي أطاح به ديوكوفيتش اليوم.

وكان تيم هو الآخر حاسما حين فاز اليوم أيضا على منافسه الروسي كارين ختشانوف 6-2 6-4 6-2.

ولم يفز تيم بأي لقب كبير بعد في مسيرته لكن ديوكوفيتش لا يأخذ أي شيء من قبيل المسلمات.

وقال: “دومينيك لاعب يستحق التأهل (للدور قبل النهائي) بكل جدارة. إنه واحد من أفضل أربعة لاعبين في العالم خاصة على الملاعب الرملية. يقدم أفضل مستوياته على الملاعب الرملية. يمتلك قوة هائلة في الضربات الأمامية وضربات الإرسال. يبدو أن (المدرب نيكولاس) ماسو ساعده كثيرا، وأيضا من الناحية الذهنية. أعتقد أن هذا يظهر بوضوح في المباريات الكبيرة”.

وتأهلت الأسماء البارزة المعروفة في النصف الثاني من قرعة البطولة للدور قبل النهائي، إذ سيلتقي السويسري روجر فيدرر أمام الإسباني رفاييل نادال في المباراة الأخرى المرتقبة بالدور قبل النهائي.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق