تنس

ديوكوفيتش يقهر فيدرر بالقوة الذهنية ويحصد لقب ويمبلدون

“عندما تهتف الجماهير باسم روجر أسمعها وكأنها نوفاك”، هكذا قال نوفاك ديوكوفيتش بابتسامة، يوم الأحد، بعد حصد لقب بطولة ويمبلدون للتنس، والتفوق على غريمه الأسطورة روجر فيدرر.

وربما يكون من الصعب تصديق ذلك لكنه يظهر مدى القوة الذهنية التي يتمتع بها اللاعب الصربي ديوكوفيتش الذي فاز على فيدرر في أطول نهائي بمنافسات الفردي في تاريخ المسابقة الممتدة على مدار 133 عاما.

وقال ديوكوفيتش ضاحكا: “يبدو الأمر ساذجا لكن هكذا تسير الأمور. أحاول إقناع نفسي بهذا الأمر. هناك تشابه بين روجر ونوفاك”.

وكان ديوكوفيتش في حاجة للعب والتألق ضد المشجعين والمتعاطفين مع فيدرر، إذ شهد الملعب الرئيسي 15 ألف متفرج أغلبهم مع اللاعب السويسري، واستمر الأمر على مدار حوالي خمس ساعات قبل أن يفوز 7-6 و1-6 و7-6 و4-6 و13-12 ليتوج بلقبه الخامس في ويمبلدون.

وقال اللاعب البالغ عمره 32 عاما: “هذه على الأرجح أصعب مباراة أشارك فيها وكذلك الأصعب ذهنيا. أعني أنه من الأشياء التي كنت أقولها لنفسي في الملعب أني في حاجة إلى التحلي بالهدوء والتماسك لأني كنت أعرف أن الأجواء ستكون بهذه الطريقة”.

قوة كبيرة

وقبل المباراة كان أغلب الحديث يتعلق عن السجلات السابقة والإحصاءات، لكن المواجهة قدمت الصراع بين الأداء الفني والقوة المفرطة.

وبكل تأكيد يمثل ديوكوفيتش عنصر القوة في مواجهة فيدرر صاحب الأداء الفني الممتع، حيث تسلح كل لاعب بأسلحته ومواهبه خلال عرض مثير ومفعم بالحماس، على أحد أهم المنصات الرياضية في العالم.

وفي الوقت الذي جذب فيه فيدرر إعجاب المشجعين في كثير من اللقطات فإن قوة ديوكوفيتش المفرطة كانت واضحة أيضا.

وكان المصنف الأول وحامل اللقب قويا ذهنيا، وبلغ تركيزه درجة عالية، ورغم ذلك لم يجذب إعجاب المشجعين خلال سير اللعب.

وقال المصنف الأول عالميا: “أعتقد أني كنت أدافع أغلب فترات اللقاء. لقد كان يسيطر على اللعب. حاولت القتال والعثور على طريقة للتفوق في الوقت المناسب، وهذا ما حدث. لقد قلت لنفسي قبل المباراة إني سأحاول عدم التأثر بأكبر قدر ممكن مما يدور حولي، وأن أكون حاضرا بقوة. أعتقد أنه كان بوسعي اللعب بشكل أفضل. لكن الثبات الذهني في تلك اللحظات ساعدني على العودة بقوة، وإنقاذ نقاط حسم المباراة، والفوز بهذا اللقاء”.

وأضاف: “أنت في حاجة إلى الثبات في اللعب بشكل رائع على مدار خمس ساعات إذا أردت الفوز بمثل هذه المباراة. أعتقد أن الأمر يتعلق أيضا بالقدرة على التحمل، لكن هناك أيضا أهمية للثقة في النفس. أنت تحتاج إلى مواصلة تذكير نفسك أنك هناك من أجل سبب ما، وأنك أفضل من منافسك”.

ديوكوفيتش يقترب

ورغم أن أسلوب ديوكوفيتش في اللعب ليس من المعتاد أن يجعله صاحب شعبية هائلة، مثل فيدرر، فإنه في النهاية عادل رقم بيورن بورج بتحقيق لقبه الخامس في ويمبلدون.

كما وصل ديوكوفيتش إلى لقبه الـ 16 في البطولات الأربع الكبرى، وبات على بعد لقبين من الإسباني رفاييل نادال، الذي خسر في قبل النهائي أمام فيدرر، وأربعة ألقاب عن اللاعب السويسري الشهير.

وقال ديوكوفيتش: “يبدو أني أقترب. لكنهم يفوزون أيضا بألقاب في البطولات الأربع الكبرى. نحن نكمل بعضنا ونساعد في تطور بعضنا، والاستمرار في هذه اللعبة. واقع نجاحهم في كتابة التاريخ يحفزني أنا أيضا ويلهمني لمحاولة فعل ما سبق أن فعلوه وما حققوه وربما أكثر”.

وأضاف: “لا أعرف إن كنت سأستطيع أن أفعل ذلك أم لا. لا ألعب فقط التنس بل أنا أيضا أب وزوج ويجب أن يوازن المرء الأمور”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + تسعة عشر =

إغلاق