تنس

ديوكوفيتش.. فرصة ثانية لكتابة التاريخ في فلاشينج ميدوز

بعد التعثر الأولمبي سيحصل نوفاك ديوكوفيتش على فرصة ثانية لكتابة التاريخ في نيويورك بحصوله على كل ألقاب التنس الأربعة الكبرى في عام ميلادي واحد إذا فاز ببطولة أمريكا المفتوحة.

وبعد تبدد آماله في تحقيق عام ذهبي – الذهبية الأولمبية والألقاب الأربعة الكبرى في عام ميلادي واحد – في طقس طوكيو الحار، يصل ديوكوفيتش إلى نيويورك وهو في وضع جيد ليصبح أول رجل منذ رود ليفر في 1969 يفوز بأستراليا المفتوحة وفرنسا المفتوحة وويمبلدون وأمريكا المفتوحة في العام نفسه.

كما سيمنح التتويج في أمريكا المفتوحة رقما قياسيا للاعب الصربي بحصوله على اللقب 21 في البطولات الأربع الكبرى، وهو ما يزيد بلقب واحد على غريميه روجر فيدرر ورفائيل نادال اللذين يغيبان عن البطولة.

ومنذ ما يقرب من عقدين من الزمن، يسيطر الثلاثة الكبار – فيدرر ونادال وديوكوفيتش – على ملاعب فلاشينج ميدوز الصلبة.

وأحرز الثلاثة معا 12 من آخر 17 لقبا في أمريكا المفتوحة. وفي مرتين فقط خلال تلك الفترة لم يظهر واحد منهم على الأقل في المباراة النهائية.

لكن مع غياب فيدرر ونادال بسبب الإصابة تقلص الحرس القديم إلى لاعب واحد فقط.

وفي حين لم يخض ديوكوفيتش أي بطولة منذ أولمبياد طوكيو، فإن أكبر منافسيه على اللقب ألكسندر زفيريف وستيفانوس تيتيباس ودانييل ميدفيديف كان لهم نشاط كبير قبل آخر البطولات الأربع الكبرى في العام.

ولا يوجد لاعب في حالة أفضل من زفيريف (24 عاما)، الذي أحرز لقب بطولة سينسناتي يوم الأحد الماضي بعد فوزه بذهبية أولمبياد طوكيو.

كما تأقلم ميدفيديف سريعا على ملاعب أمريكا الشمالية الصلبة بفوزه ببطولة تورونتو للأساتذة.

وكان تيتيباس في دائرة الضوء بسبب رفضه الحصول على تطعيم كوفيد-19 لكن اللاعب اليوناني لم يدع الجدل يصرف انتباهه عن التقدم إلى الدور قبل النهائي في تورونتو وسينسناتي.

وقال زفيريف بعد فوزه ببطولة سينسناتي “لا أريد استباق الأحداث. دعونا نرى كيف ستسير الأمور. ما زال أمامي الكثير من العمل”.

مع اقتراب بطولة أمريكا المفتوحة هناك شعور متزايد بأن ملاعب فلاشينج ميدوز ستشهد لحظة فارقة.

وبعد أن أصبحوا من الفائزين المنتظمين في بطولات المحترفين واختبروا اللعب في البطولات الأربع الكبرى، لم تعد متطلبات وتوقعات المنافسة في البطولات الكبيرة جزءا من منحنى التعلم بالنسبة لزفيريف وميدفيديف وتيتيباس.

وفي العام الحالي خاض ميدفيديف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة وتيتيباس نهائي فرنسا المفتوحة، وخسر كلاهما أمام ديوكوفيتش.

وفي 2019 خسر ميدفيديف نهائي أمريكا المفتوحة في مباراة ملحمية من خمس مجموعات أمام نادال.

وفي العام الماضي حُرم زفيريف من تحقيق لقبه الأول في البطولات الأربع الكبرى في أمريكا المفتوحة عقب سقوطه أمام دومينيك تيم الذي لن يدافع عن لقبه بسبب إصابة في المعصم.

وبعد كل انتصار حققه في البطولات الأربع الكبرى، أشاد ديوكوفيتش بمنافسه وشجعه على أن يومه سيأتي.

وقد يكون هذا اليوم هو 12 سبتمبر، وهي الأمسية التي يقام فيها نهائي فردي الرجال في فلاشينج ميدوز.

ولكن حتى مع وجود شكاوى من الإرهاق والتهاب في الكتف وإلقاء المضرب في غضب في طوكيو، فإن قليلين فقط سيراهنون ضد ديوكوفيتش في نيويورك.

وقد لا تكون ملاعب فلاشينج ميدوز مكان ديوكوفيتش المفضل – لا سيما بعد العام الماضي عندما تم استبعاد اللاعب الصربي بعد أن سدد الكرة في غضب لتصطدم بمراقبة الخط – لكنه دائما ما يكون في دائرة الترشيحات، حيث وصل إلى النهائي في ثماني مناسبات وأحرز اللقب ثلاث مرات.

لكن في حين فاز ديوكوفيتش بثمانية من آخر 12 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، فإن القائمة تشمل فقط لقبا واحدا في أمريكا المفتوحة.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى