الدوري المصريعربيةكرة قدممجتمع النجوم

حسام غالي ومحمد عمر وحازم إمام أعضاء في مجلس النواب

أفادت أنباء أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وقع اختياره على ثلاثة رياضيين، من بين 16 شخصية، لتعيينهم أعضاء في مجلس النواب.

وأضافت أن الرئيس عيّن في مجلس النواب كلاً من محمد عمر وحازم إمام وحسام غالي.

ويعقد مجلس النواب أول جلسة في دورته الجديدة يوم 10 يناير الجاري، بحضور الأعضاء المنتخبين، والمعينين من قبل الرئيس.

ويصدر الرئيس، خلال ساعات، قرارًا بتعيين عدد من الأسماء بالمجلس الجديد من بينهم الثلاثي الرياضي.

وتنص المادة 27 من قانون مجلس النواب (رقم 46 لسنة 2014 المعدّل بالقانون رقم 140 لسنة 2020) على أحقية رئيس الجمهورية في تعيين ما لا يزيد على 5% من عدد المنتخبين بالبرلمان، أي ما يساوي 28 عضوًا.

الكابيتانو

وحسام غالي من مواليد 1981، لعب لعدة أندية أهمها: الأهلي وفينورد الهولندي وتوتنهام وديربي كاونتي الإنجليزيين والنصر السعودي وليرس البلجيكي.

انضم لناشئي الأهلي، قبل تصعيده للفريق الأول، وبدأ مشوار الاحتراف الخارجي، ثم عاد للأحمر وأصبح كابتن الفريق، قبل أن يعود مرة ثانية للنصر السعودي عام 2017.

لعب 55 مباراة دولية مع منتخب مصر، وشارك في بطولتي كأس الأمم الأفريقية 2004، و2010.

كانت آخر مباراة له هي مباراة اعتزاله يوم 11 مايو 2018 بين الأهلي وأياكس أمستردام الهولندي بالإمارات، وفاز الأحمر.

تولى منصب مدير الكرة لفريق الجونة، قبل أن يرحل من أجل التجهيز لخوض انتخابات النادي الأهلي المقبلة.

أبو الشهيد

بدأ محمد عمر مشواره الكروي بناشئي الاتحاد السكندري وعمره 15 عامًا، وترقى للفريق الأول عام 1977، ليلعب بجوار شحتة وبوبو والبابلي والجارم.

كانت أول مباراة له في موسم 1977 أمام الأهلي بالقاهرة، ومن بعدها تلقى عروضًا من الأهلي والزمالك والمقاولون  لتمثيل أحدهم لكنه اختار البقاء مع الاتحاد.

انضم لمنتخب مصر أيضًا عام 1977 تحت قيادة  المدير الفني طه إسماعيل، وأصبح القائد الفراعنة في مباريات عديدة، كما شارك في الفوز بكأس أمم أفريقيا 1986 بالقاهرة، وحصل على الميدالية الذهبية بدورة الألعاب الأفريقية بنيروبي 1987، وجائزة أفضل لاعب عربي بالبطولة العربية في الأردن 1988، واعتزل عام 1992.

هو والد الشهيد الرائد شريف محمد عمر الذي استشهد في سيناء، وزوج أخت شوقي غريب مدرب منتخب مصر الأوليمبي .

وافقت إدارة الاتحاد في عام 1989 على احترافه للأهلي القطري، وعاد لزعيم الثغر عام 1992.

الثعلب الصغير

حازم محمد يحيى الحرية إمام مواليد 1975، من عائلة كروية عريقة.. بدأ في ـنادي الصيد ثم انتقل إلى الزمالك ومنه إلى أوروبا حيث نادي أودينيزي الإيطالي، في صيف 1996 بعد اختياره كأفضل صانع ألعاب في أفريقيا عام 1996.

لعب أول مباراة مع الزمالك في موسم 1993-1994 ضد الاتحاد السكندري، لكنه لم يلعب كثيرًا، وفي الموسم الثاني بدأ يلفت الأنظار واسمه يلمع ولعب أساسيًا وأحرز هدفين وصنع 10 أهداف.

ضمه المدرب رود كرول لصفوف المنتخب، ولعب أول مباراة له ضد منتخب جنوب أفرقيا عام 1995.

بدأ الثعلب رحلة احتراف مع أودينيزي 1997-2001، حين رشحه بيرباولو مارينيو للمدرب ألبرتو زاكاروني بوصفه زيكو الجديد، لبيصبح أول لاعب مصري وعربي يلعب في ٍالدوري الإيطالي، ووظفه زاكاروني في مركز المهاجم وليس صانع الألعاب، فأهدر فرصته في اللعب كأساسي مع وجود الثنائي ماريكو أموروز وأوليفر بيرهوف، حيث لعب 4 مباريات فقط كلاعب احتياطي.

لعب أول مباراة رسمية في موسم 1997-1998 ضد ريجينيا في كأس إيطاليا وأحرز الهدف الثاني لفريقه.

ومع أدائه المميز، في فترة الإعداد، استعان زاكروني به في 7 مباريات فقط، في ظل وجود الثنائي ماريكو أموروز وأوليفر بيرهوف اللذين قادا الفريق إلى أفضل مراكزه في الدروي، المركز الثالث، والتأهل إلى كأس الاتحاد الأوربي.

عرف أنه لن يلعب أساسيا، ووقع عقد إعارة مع فريق دي جرافتشاب الهولندي لمدة 18 شهرًا ولعب أساسيًا وحقق شهرة كبيرة في الدوري الهولندي، وكون جماهرية كبيرة، وتلقى عرضًا من أياكس أمستردام لكن أودينيزي أصر على استعادته، فوجد نفسه على مقاعد البدلاء، مرة أخرى، وأدرك أن مستقبله في أوروبا أصبح مجرد حلم، فعد من جديد الزمالك.

ولدع عودته أصبح قائد الفريق ومن رموز الزمالك وساندته جماهير مصر كلها، خصوصاً أنه كان أحد الأسباب المهمة في فوز المنتخب بـكأس الأمم الأفريقية عام 1998 في بوركينا فاسو.

شارك حازم في فوز الزمالك بثلاثة ألقاب دوري ولقب كأس مصر ولقبين كأس السوبر، ولقب دوري أبطال أفريقيا عام 2002.

طالبته بعض الجماهير بالاعتزال بسبب لياقته البدنية، وفي مايو 2008، وكانت مباراة الزمالك ضد إنبي، في نهائي كأس مصر، رفعت الجماهير لافتات تقول “لا لاعتزالك يا حازم”، كما سانده زملاؤه بالفريق وارتدوا قمصانًا طبعوا عليها صورته مع جملة “لا تعتزل”، وبعد نهاية المبارة رفع كأس البطولة وأعلن نهاية مسيرته في ملاعب الكرة.

وكان قد لعب 87 مباراة دولية مع المنخب، وأحرز فيها 16 هدفاً.

أصبح حازم إمام عضوًا بمجلس إدارة اتحاد الكرة، ولعب دورًا كبيرًا حتى وصل لمنصب الوكيل، واستقال عام 2019 بعد خروج المنتخب من كأس أمم أفريقيا بمصر.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى