تنس

جوف ابنة الـ15: فوزي على فينوس ويليامز ليس صدفة

عندما بدأت الطالبة الأمريكية كوري جوف موسم 2019، وهي في المركز 875 بالتصنيف العالمي، لم يكن كثيرون ليعطوها أي اهتمام، لكنها أصبحت بعد ستة أشهر أبرز شخصية في بطولة ويمبلدون للتنس.

وتأقلمت جوف (15 عاما)، التي كانت تقول دائما “من الغريب أن يأتي الناس لتصويري”، على الأضواء منذ أن أصبحت حديث المدينة أمس الاثنين، عقب فوزها على لاعبتها المفضلة وبطلة ويمبلدون خمس مرات فينوس وليامز في الدور الأول.

ولم تهدر جوف، التي لا تكتفي بتحقيق واحدة من أكبر مفاجآت ويمبلدون عبر التاريخ، الكثير من الوقت في الكشف عن أهدافها بعيدة المدى.

وقالت جوف، مكررة نوعية العبارات التي أصبحت مقترنة بأيقونة الملاكمة محمد علي: “أريد أن أصبح الأعظم”.

ووجهت أصغر لاعبة في منافسات فردي السيدات ضربة قاضية هائلة إلى وليامز، التي يبلغ عمرها 39 عاما، وهي أكبر لاعبة سنا في فردي السيدات في ويمبلدون.

وأضافت المصنفة 313 عالميا، التي احتاجت إلى بطاقة دعوة للمشاركة في التصفيات، بعد فوزها 6-4 و6-4: “لم أندهش من فوزي. والدي قال لي إنني أستطيع فعل ذلك حين كنت في الثامنة من العمر. هدفي هو الفوز بها (ويمبلدون)”.

البداية

في حالة أن أحدا اعتقد أن حديث جوف مجرد كلام فارغ، بعد انتصار واحد فقط، فإن عظماء التنس كانوا على استعداد لتأييد توقعاتها.

وقالت تريسي أوستن، التي كان عمرها 14 عاما فقط عندما لعبت في ويمبلدون لأول مرة: “لقد نشأت من أجل أن تصبح لاعبة عظيمة وهذه مجرد

البداية”.

وكان جون مكنرو، الفائز بسبعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، أكثر وضوحا في تأييد جوف، وقال: “إذا لم تصبح المصنفة الأولى عالميا عندما تبلغ 20 عاما سأشعر بالصدمة حقا. كان من السيء على فينوس أنها واجهتها”.

وكانت وليامز، التي فازت بأربعة من ألقابها السبعة في البطولات الكبرى قبل ولادة جوف، تتطلع لمباراة الاثنين باعتبارها معركة أجيال، بعدما قالت عشية المواجهة “أشعر بحماس شديد”.

وكان الأمر سيئا للغاية بعد 24 ساعة لاحقة، فقد كانت هي الطرف الذي شعر بالإحباط.

وقالت جوف، التي أدت اختبارا في العلوم خلال مشوارها في تصفيات ويمبلدون: “إذا كنت دخلت هذه المباراة قائلة لأرى كم عدد الأشواط التي أستطيع الفوز بها ضدها، فبالتأكيد لم أكن سأفوز”.

وأضافت: “هدفي كان تقديم أفضل ما عندي. كنت أحلم بالفوز. هذا ما حدث. أعتقد أن الناس يحدون كثيرا من قدراتهم”.

وتابعت: “حين تحقق بالفعل هدفك، يتحول الأمر إلى ماذا تفعل الآن؟ أود حقا رفع مستوى توقعاتي. بهذه الطريقة أمتلك دائما العديد من الأهداف، لكن بهذه الطريقة تحصل على الهدف النهائي”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + 18 =

إغلاق