الدوري الفرنسيعالميةكرة قدم

توخل سعيد.. سان جيرمان يستفيد من لقاء مرسيليا وليل

يبدو باريس سان جيرمان مرشحا لتعزيز فارق النقاط الـ12 التي تفصله عن أقرب مطارديه مرسيليا، في ظل المواجهة القوية التي تنتظر الأخير مع ليل صاحب المركز الرابع، في الجولة 25 من الدوري الفرنسي.

ويحل باريس سان جيرمان ضيفا، السبت، على اميان وصيف القاع، والذي لم يفز منذ أكتوبر الماضي، فيما يختتم مرسيليا المرحلة في رحلة بعيدة إلى ملعب ليل الشمالي.

وستكون المباراة أشبه بإعداد بدني وخططي لسان جيرمان قبل مواجهته المنتظرة، يوم الثلاثاء، على أرض بروسيا دورتموند الألماني، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ومرة جديدة يأمل عشاق فريق العاصمة في تعافي نجمهم البرازيلي نيمار المصاب عادة في المناسبات القارية الإقصائية.

وقال مدربه الألماني توماس توخل، بعد فوزه الساحق يوم الأربعاء على ديجون 6-1 في ربع نهائي الكأس: “لا يمكنني القول إنه سيكون قادرا على اللعب ضد بروسيا دورتموند بنسبة 100%. سنناقش الأمر الجمعة، وهي أقصى مهلة لنا.. لا يمكننا المخاطرة بلياقته”.

ولعب توخل مباراته الأخيرة دون عدد من نجومه منهم نيمار، البرازيلي ماركينيوس، وبريسنيل كيمبيمبي، والإيطالي ماركو فيراتي المصابون، فيما أراح الأرجنتينيين ماورو إيكاردي وأنخل دي ماريا.

وأعرب توخل عن رضاه على أداء الفريق الذي يعاني إصابات على مستوى خط دفاعه: “أنا راض جدا عن مستوى الفريق. الجميع يلعب بتركيز عالٍ وجدية ومهارة لمدة تسعين دقيقة. ستة أهداف. لا تنسوا أن فريق ديجون خسر مرتين فقط على ملعبه”.

وكانت مباراة الذهاب ضد اميان في باريس انتهت بفوز سهل 4-1 تناوب على تسجيلها نجم المونديال الأخير الشاب كيليان مبابي، ونيمار، وايكاردي.

في المقابل، يأمل مرسيليا الذي لم يخسر في الدوري منذ نهاية أكتوبر الماضي، في تكرار فوزه على ليل المنتشي من ثلاثة انتصارات متتالية معوضا سقوطه في مثلها.

لكن مرسيليا أخفق يوم الأربعاء في مسابقة الكأس، وودع من ربع النهائي بهدف متأخر من ليون، الذي ألحق به الخسارة الأولى منذ أكتوبر في مختلف المسابقات.

في المقابل، يتوقع أن يكون مهاجم ليل النيجيري فيكتور أوسيمهين جاهزا للقاء، بعد خروجه مصابا بتمزق عضلي خفيف في نهاية مباراة أنجيه الأسبوع الماضي.

لكن ليل سيفتقد ثلاثة لاعبين بسبب الإيقاف هم المدافع البرازيلي جابريال، ولاعبا الوسط بنجامان أندريه والبرتغالي تشيكا.

وخلافا لمشواره في الكأس المحلية، أو في دوري أبطال أوروبا، حيث يستعد لمواجهة يوفنتوس الإيطالي، يقدم ليون موسما مخيبا في الدوري أرجعه إلى المركز التاسع.

وغابت الانتصارات عن تشكيلة المدرب رودي جارسيا في آخر ثلاث مراحل، وهي معرضة أن تطول أكثر كون خصمه، يوم الأحد، هو ستراسبورج صاحب المركز السادس، والفائز ست مرات في آخر ثماني مباريات.

وقال رئيسه جان ميشال أولاس بعد الفوز على مرسيليا: “الرضا كبير. نقرأ ذلك كل يوم في وسائل الإعلام: مرسيليا أفضل بكثير من ليون.. برغم إصاباتنا وإيقافاتنا، فزنا على مرسيليا القوي الذي لم يستقبل أي هدف هذه السنة”.

وعاد إلى التمارين الخفيفة مهاجم ليون الهولندي الدولي ممفيس ديباي، الذي تعرض لإصابة قوية في ديسمبر الماضي.

أما رين، الثالث، الذي تراجع بفارق 8 نقاط عن مرسيليا لعدم فوزه في آخر مباراتين، فيحل على رينس، العاشر، بعد بلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس، حيث يأمل في الدفاع عن لقبه.

وتفتح المرحلة يوم الجمعة بمباراة موناكو السابع والفائز في آخر مباراتين، مع ضيفه مونبلييه الخامس والطامح للحاق بليل، حال خسارة الأخير ضد مرسيليا.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق