عالميةكأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس أمم أفريقيا

اقتنص منتخب بنين نقطة ثمينة في بداية مشواره بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم، المقامة حاليًا في مصر، وذلك بعد تعادله مع نظيره الغاني 2-2، الثلاثاء، في الجولة الأولى بالمجموعة السادسة للمسابقة.

تقدم منتخب بنين بهدف عن طريق مايكل بوتي بعد دقيقتين فقط من بداية المباراة، ليسجل أسرع هدف في هذه النسخة من المسابقة حتى الآن.

وفي الدقيقة التاسعة سجل المنتخب الغاني هدف التعادل عن طريق أندري أيوا، قبل أن يسجل شقيقه جوردان الهدف الثاني في الدقيقة 42.

وعانى المنتخب الغاني من النقص العددي بعد طرد مدافعه جون بوي لتلقيه الإنذار الثاني، قبل أن تتلقى شباكه الهدف الثاني في الدقيقة 63 عن طريق

بوتي الذي أصبح أول لاعب في تاريخ بنين يسجل هدفين في مباراة بكأس الأمم الأفريقية.

واقتسم الفريقان نقاط المباراة، ليحتلا المركز الثاني والثالث خلف المتصدر منتخب الكاميرون صاحب الثلاث نقاط، بعد فوزه على غينيا بيساو 2-صفر في وقت سابق الثلاثاء.

بدأت المباراة بهجوم غير متوقع من منتخب بنين، الذي يشارك في البطولة للمرة الرابعة في تاريخه، حيث حاول منذ البداية فرض سيطرته على المنتخب الغاني الذي بدا حذرًا في بداية اللقاء.

وفي الدقيقة الثانية تقدم المنتخب البنيني عن طريق لاعبه بوتي، الذي توغل وراوغ ليمار أوجوبيني مدافع غانا، ثم أودع الكرة في شباك الحارس الغاني ليعلن تقدم منتخب بلاده بالهدف الأول.

بعد الهدف بدأ المنتخب الغاني محاولاته للعودة إلى المباراة مبكرًا، قبل أن يمر الوقت ويجد نفسه في مأزق حقيقي، بينما نظم منتخب بنين صفوفه من أجل الحفاظ على تقدمه.

وفي الدقيقة التاسعة سجل أندري أيوا هدف التعادل لمنتخب غانا، بعد أن تسلم الكرة داخل منطقة جزاء بنين، ليسددها ذكية على يسار الحارس فابيان فارنول، ليصبح بذلك الهداف التاريخي لمنتخب بلاده في بطولة كأس أمم أفريقيا، برصيد تسعة أهداف، متفوقا على زميله جيان أسامواه صاحب الأهداف الثمانية.

وبعد تعادل الفريقين في النتيجة، غلب الأداء البدني على الشكل العام للمباراة، واعتمد كلاهما على الدفاع بقوة وبناء الهجمات بحذر وبطء في الوقت ذاته.

وبينما كان المنتخب الغاني الأخطر والأكثر شنًا للهجمات على المرمى، جاء الاعتماد الكلي للمنتخب البنيني على الهجمات المرتدة من أجل تسجيل هدف مباغت مثلما كان الأمر في الهدف الأول.

واعتمد المنتخب الغاني في هجماته على الشقيقين أندريه وجوردان أيوا، إلى جانب خطورة كريستيان اتسو في الجهة اليمنى، بينما كان اعتماد بنين على

صاحب الهدف بوتي، إلى جانب ستيف موني مهاجم هدرسفيلد تاون الإنجليزي.

وخسر المنتخب الغاني أول تغييراته في المباراة في الدقيقة 35، حينما اضطر المدرب كواسي أبياه إلى إقحام اللاعب صامويل أوسو بدلًا من توماس أيبونج الذي تعرض للإصابة.

وسدد أوسو كرة قوية، ولكن بدون تركيز على مرمى بنين في الدقيقة 38، بينما بدا الإرهاق واضحًا على لاعبي بنين الذين عانوا من الضغط الهجومي

الكبير من الجانب الغاني على مرماهم.

وفي الدقيقة 42 عاد المنتخب الغاني، ليسجل الهدف الثاني عن طريق جوردان ايوا، بعد أن تسلم الكرة بذكاء خارج منطقة جزاء بنين، ليشق طريقه بنجاح صوب منطقة الجزاء، ويسدد في أعلى مرمى بنين محرزًا الهدف الثاني.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، لينتهي بتقدم المنتخب الغاني 2-1.

ومع بداية الشوط الثاني عاد المنتخب الغاني للسيطرة مجددًا على أحداث المباراة، لكنه تلقى ضربة موجعة بعد طرد لاعبه جون بوي الذي تلقى البطاقة الصفراء الثانية ليخرج مطرودًا في الدقيقة 55.

ولم تتوقف المصاعب عند حد الطرد فقط، بل تعرض اللاعب البديل صامويل أوسو لإصابة، ليخرج على إثرها من المباراة، ويحل بدلًا منه جوناثان مينساه.

وفي الدقيقة 62 أسفر ضغط بنين عن هدف التعادل عن طريق بوتي مرة أخرى، بعد جملة تكتيكية رائعة من الفريق البنيني عقب تنفيذ ضربة ركنية سريعة لتصل إلى بوتي الذي وضعها في شباك غانا.

وفي الدقيقة 69 أنقد فارنول مرمى بنين من هدف ثالث للمنتخب الغاني، بعد تسديدة قوية من توماس بارتي.

ومرت الدقائق بدون جديد على مستوى تسجيل الأهداف، حيث حاول المنتخب البنيني الحفاظ على النتيجة، بينما حاول المنتخب الغاني دون جدوى تسجيل هدف ثالث يضمن به النقاط الثلاث.

ولم تشهد باقي دقائق المباراة أي جديد، ليطلق الحكم صافرة النهاية بالتعادل.

الوسوم
مواد ذات صلة

أيمن فؤاد

صحافي بموقع "195 سبورتس" متخصص في تغطية أخبار دوريات دول المغرب العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق