عالميةكرة قدممنتخبات

بعيدًا عن ميسي.. إميليانو مارتينيز بطلًا جديدًا للأرجنتين

احتاج إميليانو مارتينيز إلى شهر واحد لإثبات أنه الحارس الأول لمنتخب الأرجنتين، وأصبح أمس الثلاثاء بطلًا وطنيًا في بلاده، بعدما أنقذ ثلاث ركلات ترجيح خلال الفوز على كولومبيا في قبل نهائي كأس كوبا أمريكا.

ومع انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1، أبدع إميليانو مارتينيز (حارس أستون فيلا) في ركلات الترجيح ليقود الأرجنتين للانتصار والتأهل لمواجهة البرازيل، صاحبة الأرض والمدافعة عن اللقب، في مباراة النهائي يوم السبت.

وامتدح ليونيل ميسي، نجم الأرجنتين الأول، مارتينيز، وقال “كانت الأمور صعبة في بعض الأوقات، لكننا نملك إميليانو وهو مذهل ونحن نثق فيه. لقد حققنا هدفنا بخوض كل مباراة ممكنة، ونحن الآن في المباراة النهائية”.

ولم يفعل مارتينيز الكثير على مدار 90 دقيقة، لكنه تألق في ركلات الترجيح، وأنقذ محاولات دافينسون سانشيز وييري مينا وإدوين كاردونا.

وتعرض مارتينيز للوم من الحكم بسبب عدم توقفه عن الحديث إلى لاعبي كولومبيا لمحاولة تشتيتهم قبل تنفيذ ركلات الترجيح.

وبدأ الحارس البالغ عمره 28 عاما، الذي قضى فترات في أرسنال وولفرهامبتون وريدينج وشيفيلد وروتردام، مسيرته مع الأرجنتين في الثالث من يونيو أمام تشيلي في تصفيات كأس العالم.

وأصيب مارتينيز في المباراة التالية أمام كولومبيا وخرج بعد التقدم 2-0. وانتهت المباراة 2-2، وعاد الحارس في المباراة التالية سريعا إلى التشكيلة الأساسية.

ومنذ ذلك الحين، فإنه يظهر بشكل مميز، ونجح في حل مشكلة للمدرب ليونيل سكالوني، واستقبل ثلاثة أهداف فقط في ست مباريات.

وقال مارتينيز، الذي ربما لم يكن سيلعب بانتظام في كوبا أمريكا لولا إصابة فرانكو أرماني حارس ريفر بليت بكورونا، إنه لا يوجد ما يستطيع إيقاف الأرجنتين في الوقت الحالي.

وأضاف “لقد قضينا 40 يوما في عزلة ولا نلتقي أي شخص خارج الفقاعة. لقد قلنا منذ اليوم الأول إننا نريد الوصول إلى النهائي، وما أجمل مواجهة البرازيل على أرضها”.

وتابع “تملك البرازيل فريقا رائعا لكننا نملك اللاعب الأفضل في العالم، وسنذهب من أجل الفوز”.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى