الدوري الإسبانيعالميةكرة قدم

برشلونة يخسر بالصف الثاني أمام سيلتا فيجو وإصابة ديمبلي

أجرى برشلونة البطل 11 تغييرا على التشكيلة الرئيسية فنال أول هزيمة له في دوري الدرجة الأولى الأسباني لكرة القدم، منذ نوفمبر الماضي، بعد خسارة البطل 2-صفر أمام سيلتا فيجو المتعثر، وتعرض المهاجم عثمان ديمبلي لإصابة مزعجة قبل لقاء الإياب أمام ليفربول في قبل نهائي دوري الأبطال.

وبهذا الانتصار ارتفع رصيد سيلتا إلى 40 نقطة ليقترب خطوة أكبر من ضمان النجاة من الهبوط، لكن هذا يعني أن رايو فايكانو صاحب المركز 19 هو أول فريق هبط لدوري الدرجة الثانية عقب خسارته المذلة4-1  أمام ليفانتي وهو ما جمد رصيده عند 31 نقطة من 36 مباراة.

ومنح ماكسي جوميز مهاجم اوروجواي سيلتا تقدما مستحقا في الدقيقة67 بعد أن اندفع على الأرض ليحول تمريرة منخفضة نحو شباك ياسبر سيلسن الحارس البديل لبرشلونة، بعد أن تم إلغاء هدف لأصحاب الأرض بداعي التسلل عقب مراجعة تقنية الفيديو المساعد.

وضمن اياجو اسباس قائد سيلتا الفوز خارج ملعب الفريق بعد أن سجل من ركلة جزاء عقب الاحتكام للفيديو المساعد، بعد لمس صمويل اومتيتي لاعب برشلونة الكرة بيده.

وأقام سيلتا ممرا شرفيا للاعبي برشلونة عندم خروجهم من ممر اللاعبين قبل بداية اللقاء عقب حصد اللقب الثامن للدوري في 11 موسما، يوم السبت الماضي، بالفوز على ليفانتي 1-صفر في نو كامب.

ولم يقدم الكثير من اللاعبين الذين تلقوا التحية اليوم الكثير من الإسهامات لنيل اللقب.

وكان ليونيل ميسي ولويس سواريز ضمن مجموعة من اللاعبين الكبار الذين تمت إراحتهم قبل التوجه لأنفيلد حيث يأمل الفريق الكتالوني في حجز مكان في نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ 2015.

وكان ديمبلي، الذي حل بديلا في انتصار برشلونة 3-صفر على ليفربول في لقاء الذهاب الأسبوع الماضي، ضمن مجموعة صغيرة من اللاعبين الأساسيين الذين شاركوا منذ البداية في مواجهة سيلتا، لكنه خرج من المباراة في الدقيقة السادسة بعد تعرضه لإصابة عضلية عندما حاول العدو.

وذكر برشلونة في بيان أن ديمبلي أصيب في عضلات الفخذ الخلفية اليمنى وسيخضع لمزيد من الفحوصات على الرغم من أن الشكوك تحيط بمشاركة المهاجم الفرنسي فيما تبقى من الموسم.

ويملك برشلونة، الذي خسر لأول مرة منذ الخسارة 4-3 أمام ريال بيتيس قبل نحو ستة أشهر، 83 نقطة بينما يملك أتليتيكو صاحب المركز الثاني 74 نقطة عقب خسارته 3-صفر أمام اسبانيول.

وأرجع فالفيردي سبب هزيمة الفريق إلى كثرة التغييرات، وقال “سيطرنا على المباراة على فترات لكن وبمجرد أن سجلوا وأحسوا أن بوسعهم الفوز بالمباراة لم يكن لدينا أي رد فعل. لعبنا بالكثير من اللاعبين الجدد وكان من الصعب علينا صناعة الفرص. لم نصنع تقريبا أي فرصة في الشوط الثاني ولم نبذل ما يكفي من جهد للتسجيل”.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 6 =

إغلاق