الدوري الإسبانيعالميةكرة قدم

برشلونة بدون ميسي يكتسح بلنسية بخماسية في الدوري الإسباني

فاز برشلونة مجددا، في غياب نجمه ليونيل ميسي للإصابة، وسحق ضيفه بلنسية 5-2، السبت، في المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم لينتزع المركز الرابع بفارق نقطتين خلف أتلتيكو مدريد المتصدر.

وقدم برشلونة أفضل مباراة له في المسابقة هذا الموسم حتى الآن، وانتزع فوزا مستحقا على ضيفه الذي أظهر بعض الندية في فترات قليلة من المباراة التي سيطر عليها برشلونة بشكل شبه تام.

ورفع برشلونة رصيده إلى سبع نقاط ليقفز إلى المركز الرابع، وتجمد رصيد بلنسية عند أربع نقاط.

وثأر برشلونة لهزيمته 1-2 أمام بلنسية في نهائي كأس ملك إسبانيا الموسم الماضي، ونال دفعة معنوية هائلة في مرحلة مبكرة من المسابقة.

ولم تقتصر مكاسب برشلونة في هذه المباراة على الفوز الكبير، وإنما امتدت إلى العناصر المتميزة التي تركت بصمتها في المباراة، حيث تألق اللاعب الناشئ أنسوماني فاتي، والنجم الهولندي الشاب فرنكي دي يونج.

كما عاد لويس سواريز بقوة إلى صفوف الفريق، وسجل هدفين، بعدما أبعدته الإصابة في الفترة الماضية.

وأنهى برشلونة الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما فاتي ودي يونج في الدقيقتين الثانية والسابعة، مقابل هدف سجله كيفن جاميرو في الدقيقة 27.

وفي الشوط الثاني، ومع نزول سواريز بديلا في الدقيقة 60، أمطر برشلونة شباك ضيفه بثلاثة أهداف، سجلها جيرارد بيكيه في الدقيقة 51، وسواريز في الدقيقتين 61 و82، فيما سجل ماكسيميليانو جوميز الهدف الثاني لبلنسية في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وفاجأ برشلونة ضيفه ببداية خيالية، حيث تقدم الفريق بهدفين قبل مرور الدقائق السبع الأولى من المباراة، ليقطع شوطا كبيرا على طريق الفوز باللقاء.

ويدين برشلونة بالفضل الكبير في الهدفين إلى نجميه الجديدين الناشئ أنسوماني فاتي، والهولندي الشاب فرنكي دي يونج، حيث تعاون اللاعبان في تسجيل الهدفين.

وجاء الهدف الأول إثر هجمة سريعة لبرشلونة، وتمريرة عرضية لعبها دي يونج من الناحية اليمنى وصلت إلى فاتي المندفع وسط منطقة الجزاء، فلم يتردد في تسديد الكرة بقوة على يسار الحارس، محرزا هدف التقدم لبرشلونة في الدقيقة الثانية.

وواصل برشلونة ضغطه الهجومي وسط ارتباك واضح في دفاع بلنسية، ما ساعد برشلونة على تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة السابعة.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة من الناحية اليسرى، تلاعب خلالها فاتي بدفاع بلنسية داخل منطقة الجزاء، قبل أن يرد الجميل لزميله الهولندي حيث مرر إليه الكرة في وسط منطقة الجزاء، فلم يجد دي يونج أي صعوبة في تسديدها صاروخية لتعانق الشباك.

وكان دي يونج (22 عاما) انتقل إلى صفوف برشلونة هذا الصيف قادما من أياكس الهولندي، فيما جرى تصعيد فاتي، المولود في غينيا بيساو، من الفريق الثاني للنادي، علما بأن اللاعب نشأ في قطاع الناشئين والشباب بنادي برشلونة الذي التحق به في 2012 قادما من نادي أشبيلية الإسباني عندما كان في التاسعة من عمره.

وبعد سيطرة برشلونة على مجريات اللعب تماما في الربع ساعة الأول من المباراة، حاول بلنسية مبادلة مضيفه الهجمات، وسنحت أول فرصة للفريق في الدقيقة 18، ولكن دفاع برشلونة تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة من أمام رودريجو مورينو.

وكرر بلنسية المحاولة في الدقيقة 20 إثر هجمة سريعة قادها المهاجم كيفن جاميرو، ولكنه أنهاها بتسديدة قوية خارج المرمى.

بمرور الوقت، تحسن أداء بلنسية وأصبح ندا قويا لبرشلونة، خاصة مع تراجع حدة الهجوم الكتالوني بعد الهدفين المبكرين.

واستغل جاميرو هجمة سريعة لبلنسية في الدقيقة 27 وتمريرة بينية متقنة من رودريجو مورينو، وانفرد بالألماني مارك أندري تير شتيجن، حارس مرمى برشلونة، وسدد الكرة على يمينه لترتطم بالقائم وتتهادى داخل المرمى.

ولجأ الحكم إلى نظام حكم الفيديو المساعد (فار) للتأكد من عدم وقوع جاميرو في وضع التسلل خلال تمرير الكرة إليه. وبالفعل، تأكد الحكم من صحة الهدف ليقلص بلنسية الفارق مع برشلونة.

واضطر تير شتيجن للتقدم داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 37 من أجل التصدي لهجمة خطيرة لبلنسية، حيث أبعد الكرة من أمام جاميرو وسط محاولات مكثفة من بلنسية لانتزاع التعادل.

وشعر برشلونة بحرج موقفه، فعاد إلى الضغط الهجومي على ضيفه في الدقائق الأخيرة من الشوط.

واستأنف برشلونة ضغطه الهجومي في بداية الشوط الثاني، ونال المكافأة سريعا، حيث سجل جيرارد بيكيه الهدف الثالث للفريق في الدقيقة 51.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة لبرشلونة وتسديدة من الفرنسي أنطوان جريزمان بيسراه من حدود منطقة الجزاء، لكن الهولندي ياسبر سيليسين، حارس مرمى بلنسية، ارتكب خطأ قاتلا في التعامل مع الكرة رغم عدم قوتها لترتطم به ثم بالقائم الأيسر، وتهيأت أمام بيكيه المتحفز ليسددها بهدوء داخل المرمى.

ونال خوردي ألبا لاعب برشلونة إنذارا في الدقيقة 54 للخشونة مع رودريجو مورينو.

وواصل برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق التالية، وسدد نيلسون سيميدو كرة رائعة ارتطمت بالقائم الأيمن لمرمى بلنسية ومرت خلف الحارس ثم تعامل معها دفاع بلنسية.

ودفع إيرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، بلاعبه الأوروجوياني لويس سواريز في الدقيقة 60 بدلا من الناشئ المتألق فاتي.

وكافأ سواريز مدربه وسجل الهدف الرابع للفريق في الدقيقة التالية مباشرة، عندما وصلت إليه الكرة أمام منطقة الجزاء، فهيأها لنفسه وسددها مباشرة لترتطم بالقائم الأيمن وتتهادى داخل المرمى.

وشهدت الدقيقة 64 تسديدتين متتاليتين من جريزمان وكارلس بيريز، لكن الحارس تصدى لهما ببراعة.

وسدد سواريز كرة قوية أخرى من مسافة بعيدة في الدقيقة 65، لكن الحارس تصدى لها بثبات.

وواصل الفريقان هجومهما في الدقائق التالية، وأهدر كل منهما عدة فرص مع تفوق واضح لبرشلونة الذي سجل الهدف الخامس له في الدقيقة 82 بتوقيع سواريز.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة لبرشلونة تصدى خلالها لاعبو بلنسية للكرة أكثر من مرة، حتى وصلت الكرة مجددا إلى جريزمان فهيأها بهدوء لسواريز ليسددها الأخير قوية في الزاوية الضيقة على يمين الحارس.

وسجل جوميز الهدف الثاني لبلنسية والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، ليقلص الفارق مع الفريق الكتالوني في الوقت الضائع.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق