REGISTER AND RECEIVE 100$ BONUS RIGHT NOW!
الدوري الإيطاليعالميةكرة قدممجتمع النجوم

الهولندي الطائر فان باستن يهدد الجميع حتى نفسه: لن أرحم أحدًا

يوصف النجم الهولندي ماركو فان باستن بأنه كان أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم، خاصة أنه فاز مع أياكس أمستردام الهولندي، وميلان الإيطالي، بجائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات أعوام 1988 و1989 و1992.

لكن عام 1995 شهد تحولاً دراميًا في حياة الأسطورة فان باستن، جعله يعتزل اللعب نهائيًا في سن الـ30، بسبب إصابة في الكاحل، وفيما حاول الأطباء معالجتها دون جدوى كان الهولندي الطائر يعتصره الألم.

ودخل أحد أفضل اللاعبين في العالم في حالة من الحزن والاكتئاب الشديدين، بعدما هجرته الأضواء، فضلاً عن معاناته البدنية.

فان باستن
فان باستن

صحيفة “جارديان” الإنجليزية نشرت تصريحات للهولندي الطائر قال فيها: “عام 1994، الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، كنت أتألم وأنا أزحف من أجل الوصول إلى الحمام. حاولت التغلب على هذا الألم من خلال عد الثواني التي سأحتاجها للوصول.. 120 ثانية زحفتها كي أصل للحمام”.

وقال إن “عتبات الباب كانت هي التحدي الأكبر وعليّ تجاوزه، كان يجب أن يمر كاحلي فوق العتبة دون أن ألمسها، أقل لمسة كانت تجعلني أقضم شفتاي كي لا أصرخ”.

وأضاف: “الوضع كان صعبًا للغاية، لقد تحولت من أعلى مستوى في كرة القدم إلى أقل مستوى من التعاسة الشخصية.. كان سقوطًا مروعًا ووقتًا عصيبًا”.

وسجل فان باستن اسمه ضمن الأفضل في التاريخ، بالتتويج 3 مرات كأفضل لاعبي العالم، أكثر لاعب تتويجًا بالجائزة مع مواطنه يوهان كرويف والفرنسي ميشيل بلاتيني وقتها.

وقاد باستن منتخب هولندا للفوز بكأس أمم أوروبا 1988، وهو أول وآخر لقب في تاريخ “الطواحين”، وأحرز دوري أبطال أوروبا مرتين مع ميلان، وكأس الكؤوس الأوروبية مع أياكس.

مذكرات فان باستن
مذكرات فان باستن

وها هو فان باستن يطل من جديد وهو في عمر الـ 56 عامًا، ولكن هذه المرة عبر مذكراته الشخصية التي تولت دار نشر “روكا إديتوريال” طباعتها.

ويقول في أول صفحة من كتابه: “أشعر أن الوقت مناسب كي أسرد قصتي، من منظوري الخاص. أن أكشف عن الحقيقة، القصة التي لم أروها قط، وسأوضح بعض الأمور، لن أرحم أحدًا، ولا حتى نفسي، حان الوقت”.

وصدر الكتاب في 318 صفحة، ويستعرض فيه فان باستن طفولته ورغبته المحمومة في أن يصبح أفضل لاعب في العالم، وعلاقته بمواطنه وأسطورة كرة القدم الهولندية يوهان كرويف، وإصابة الكاحل التي أجبرته على الاعتزال مبكرًا بأعوام وحين كان في الـ30 من عمره، وحتى المشكلات المادية التي واجهها.

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى