اتحادات الكرةعالمية

الفيفا: قرصنة قنوات BeoutQ تمت بواسطة “عرب سات”

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، والاتحادان الآسيوي والأوروبي وروابط الدوري في أسبانيا وإيطاليا وفرنسا وإنجلترا، بياناً بخصوص تقرير التحقيق حول عمليات قناة القرصنة BeoutQ.

وأكد المشاركون في البيان أن التحقيقات أكدت دون أدنى شك أن البث المقرصن الذي قامت به BeoutQ، تم باستخدام البنية التحتية للقمر الصناعي المملوك من قبل عرب سات.

ونشر موقع الفيفا باللغة العربية أهم ما جاء في التقرير الكامل لشركة ماركيت مونيتو، الصادر باللغة الإنجليزية، حول قرصنة بي أوت كيو:

(1) نحن كأصحاب الحقوق للأحداث الرياضية التي تحظى بمتابعة عالمية، والتي تم الإعتداء عليها بطريقة ممنهجة وبشكل واسع من قبل شركة BeoutQ للبث التلفزيوني، فقد قمنا بتكليف شركة رائدة في هذا المجال وهي مارك مونيتور MarkMonitor من أجل القيام بعمل بحث وإصدار تحليل فني تفصيلي ومستقل حول أسلوب عمل BeoutQ.

(2) يؤكد التقرير دون أي شك أن البث المقرصن الذي قامت به BeoutQ، تم باستخدام البنية التحتية للقمر الصناعي المملوك من قبل عرب سات، ويتم اليوم نشر تفاصيل هذا التقرير بالكامل على مواقع أصحاب هذه الحقوق التجارية من أجل تقديم الحقائق حول هذه الحالة بشفافية، وتأكيد جدية تعاملنا مع هذه الحالة كأصحاب الحقوق العالمية.

(3) كما قمنا بالإعلان سابقاً، فقد عانينا في محاولات تقديم شكوى رسمية ضد BeoutQ في المملكة العربية السعودية، وفي حين أننا تلقينا تقارير تشير إلى توقف بث BeoutQ حالياً، إلا أننا نطالب عرب سات وكافة مقدمي خدمات البث الفضائي للإيقاف، والموافقة اعتباراً من الآن على منع تقديم منصة للقرصنة، والتي تتسبب بالأذية ليس فقط للذين حصلوا على الحقوق الشرعية والجماهير واللاعبين، بل أيضاً للرياضة التي تتعرّض للانتهاك.

(4) سيشكّل منع الحصول على خدمات البث خطوة كبيرة في مجال إيقاف BeoutQ، ونحن جميعاً بشكل فردي وجماعي، سنواصل التزامنا بإنهاء القرصنة ضد الرياضة العالمية

وفى قوت سابق، هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا الاتحاد السعودي بتجميد النشاط الرياضي في المملكة بسبب قنوات بي آوت كيو.

وطالب فيفا السعودية بإيقاف بث قنوات بي اوت فورا أو تجميد النشاط الرياضي بالكامل في المملكة.

الوسوم
مواد ذات صلة

وليد الجارحي

محرر بموقع "195 سبورتس"، متخصص في أخبار كرة القدم في الخليج العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق