عالميةكأس العالم للشبابكرة قدممنتخبات

السنغال تعبر كولومبيا وتصعد لدور الـ16 بكأس العالم للشباب

صعد منتخب السنغال لدور الستة عشر لبطولة كأس العالم للشباب لكرة القدم (تحت 20 عاما)، المقامة حاليا في بولندا، وذلك عقب فوزه الثمين والمستحق 2/ صفر على منتخب كولومبيا، اليوم الأحد، في الجولة الثانية للمجموعة الأولى بالبطولة.

وانفرد منتخب السنغال الذي تغلب 3/ صفر على تاهيتي، في الجولة الأولى، بصدارة ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، متفوقا بفارق ثلاث نقاط على أقرب ملاحقيه منتخب كولومبيا، وذلك قبل لقاء منتخب بولندا مع نظيره التاهيتي، في وقت لاحق اليوم بالجولة ذاتها.

افتتح إبراهيما نياني التسجيل للسنغال في الدقيقة 34 من ركلة جزاء، قبل أن يضيف ديون لوبي الهدف الثاني في الدقيقة 85 من ركلة جزاء أخرى.

ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة من المجموعات الست في مرحلة المجموعات إلى الأدوار الإقصائية، بالإضافة إلى أفضل أربع منتخبات حاصلة على المركز الثالث في تلك المجموعات.

اتسمت بداية المباراة بالهدوء، ومرت الدقائق العشر الأولى بمرحلة جس النبض دون أي فعالية على المرميين.

وشهدت الدقيقة 11 الفرصة الأولى في اللقاء عن طريق المنتخب الكولومبي، الذي تابع لاعبه أندريس رييس ركلة ركنية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس قوية اصطدمت بأقدام المدافعين، قبل أن يلتقط ديالي ندياي، حارس مرمى السنغال، الكرة من على خط المرمى.

بمرور الوقت، بدأ منتخب السنغال يشكل خطورة على المرمى الكولومبي، حيث تابع إبراهيما نياني تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 16،

ليهيئ الكرة لنفسه، لكنه سدد من خارج منطقة الجزاء كرة غير متقنة مرت بعيدة تماما عن المرمى.

وأحرز نياني هدفا لمنتخب السنغال في الدقيقة 22، غير أن حكم المباراة قرر إلغاءه على الفور بداعي وقوعه في مصيدة التسلل، وهو ما أشارت إليه تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) التي لجأ إليها الحكم.

وواصل نياني تحركاته المزعجة لدفاع كولومبيا، ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 32، بعدما تعرض للإعاقة داخل منطقة جزاء المنتخب اللاتيني من جانب أندرسون أرويو.

ونفذ نياني الركلة بنجاح، ووضع الكرة على يسار كيفن ميير، حارس مرمى كولومبيا، الذي ارتمى في الناحية المقابلة، مسجلا الهدف الأول للسنغال في الدقيقة 34.

ووقف ميير حائلا دون اهتزاز شباكه بهدف آخر في الدقيقة 39 بعدما تصدى ببراعة لركلة حرة مباشرة نفذها سوليماني أيو، مبعدا الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء، وينتهي الشوط الأول بتقدم السنغال 1/ صفر.

واصل المنتخب السنغالي نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، حيث تابع نياني تمريرة عرضية من جهة اليسار في الدقيقة 52، لكن الكرة مرت من أمامه وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى.

تراجع أداء منتخب السنغال بشكل مفاجيء، ولجأ لاعبوه للدفاع فمنحوا الفرصة للاعبي المنتخب الكولومبي للاستحواذ على الكرة، ولكن دون أدنى خطورة على مرمى ندياي.

وعاد منتخب السنغال للهجوم من جديد، خاصة مع نزول أوسيينو نيانج، الذي بعث النشاط والحيوية من جديد لهجوم الفريق.

وتابع نيانج تمريرة عرضية من جهة اليمين في الدقيقة 80 ليسدد ضربة رأس قوية، لكن الحارس الكولومبي أبعد الكرة بصعوبة بالغة لركلة ركنية لم تثمر أي شيء.

وجاءت الدقيقة 83 لتشهد حصول السنغال على ركلة جزاء أخرى، عقب تعرض نيانج للإعاقة داخل المنطقة من جانب أندرييس رييس، لينفذ ليون لوبي الركلة بنجاح، محرزا الهدف الثاني في الدقيقة 85، وينتهي اللقاء بفوز السنغال 2/ صفر.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + تسعة =

إغلاق