عالميةكأس أمم أفريقيا 2019كرة قدممنتخبات

السنغال تضرب كينيا بثلاثية وتعبر إلى الـ16 في أمم أفريقا

لحق منتخب السنغال بركب المتأهلين إلى دور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الأإفريقية لكرة القدم (كان 2019)، بعد الفوز على نظيره الكيني 3-صفر، اليوم الاثنين، في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

تقدم إسماعيلا سار مهاجم رين الفرنسي بهدف لمنتخب السنغال في الدقيقة63 ، ثم أضاف ساديو ماني الهدف الثاني في الدقيقة 72، قبل أن يسجل مهاجم ليفربول الإنجليزي الهدف الثاني له والثالث لبلاده في الدقيقة 78 من ضربة جزاء.

وأهدر ماني ضربة جزاء للسنغال في الدقيقة 28، فيما أنهى منتخب كينيا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد فليمون أوتينو في الدقيقة 78.

وجاء تأهل المنتخب السنغالي إلى دور الستة عشر بعدما احتل المركز الثاني بالمجموعة الثالثة برصيد ست نقاط، فيما تحتل كينيا المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط.

وضاعت فرصة مؤكدة لمنتخب كينيا بعد مضي ثماني دقائق من البداية بعدما أخطأ ساليو سيسه في إرجاع الكرة لحارس فريقه، ليقتنص ميكاييل أولونجا الكرة أمام المرمى مباشرة لكنه سدد فوق الشباك.

ومرت أول ربع ساعة من اللقاء دون إثارة حقيقية، باستثناء الفرصة التي لاحت لأولونجا، ولكن لم ينجح أي من الفريقين في بسط سيطرته على اللقاء.

وجاءت أول فرصة خطيرة للمنتخب السنغالي في الدقيقة 22، عندما توغل مباي نيانج بالكرة في دفاعات كينيا، وسدد كرة قوية بقدمه اليسرى من داخل منطقة الجزاء، ولكن باتريك ماتاسي حارس المنتخب الكيني وقف لها بالمرصاد.

وأنقذ باتريك ماتاسي المنتخب الكيني من هدف محقق في الدقيقة 27 وتصدى ببراعة يحسد عليها لانفراد كامل لويلفريد كانون.

واحتسب الحكم المصري جهاد جريشة ضربة جزاء للمنتخب السنغالي (أسود التيرانجا) بعد عرقلة ساليو سيسيه من جانب مدافع المنتخب الكيني موسى محمد، ولكن ماتاسي واصل تألقه وتصدى لضربة الجزاء التي نفذها ساديو ماني مهاجم ليفربول الإنجليزي في الدقيقة 28.

واستمرت السيطرة السنغالية قائمة على مجريات المباراة لكن دون تهديد حقيقي للمرمى الكيني، في الوقت الذي اكتفى فيه منتخب كينيا بأداء الدور الدفاعي دون أن يغامر بالاندفاع الهجومي.

وضاعت فرصة هدف محقق للمنتخب السنغالي في الوقت بدل الضائع للشوط الأول عبر ضربة رأس قوية من إسماعيلا سار، لكن ماتاسي أبعد الكرة بأطراف أصابعه لترتطم بالعارضة ثم تخرج لضربة ركنية.

وبدأت أحداث الشوط الثاني على ما انتهى عليه الشوط الأول بسيطرة مطلقة وهجمات متتالية من جانب الفريق السنغالي، يقابلها تراجع تام واستبسال دفاعي للفريق الكيني.

وأهدر مباي نيانج هدفا لا يضيع لأسود التيرانجا، بعد أن تهيأت له الكرة على خط منطقة الجزاء دون أي رقابة دفاعية، ليسدد كرة قوية بقدمه اليمنى، لكن ماتاسي حارس كينيا أنقذ مرماه من هدف محقق.

وعلى عكس سير اللعب تماما كاد دنيس اوديامبو أن يخطف هدفا للفريق الكيني بتصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، ولكن الحارس السنغالي ألفريد جوميز أبعد الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.

وجاءت الدقيقة 63 لتشهد هدف التقدم للسنغال بواسطة إسماعيلا سار عندما أرسل لامين جاساما عرضية متقنة من الناحية اليمنى أخطأ ماتاسي في تشتيتها لتصل الكرة إلى سار الذي سدد بشكل رائع في الشباك الكينية.

وأضاف ساديو ماني الهدف الثاني للسنغال في الدقيقة 72 إثر تمريرة من منطقة جزاء السنغال وصلت إلى ماني قبل منطقة جزاء كينيا ليتوغل بين دفاعات الخصم ويسدد بذكاء في الشباك.

واحتسب جهاد جريشة ضربة جزاء جديدة للسنغال تزامنت مع طرد المدافع الكيني فليمون أوتينو، وذلك بعد عرقلته لإسماعيلا سار، ليسجل منها ساديو ماني الهدف الثاني له والثالث لأسود التيرانجا في الدقيقة 78.

ولم يحدث أي جديد خلال الدقائق الأخيرة ليخرج المنتخب السنغالي فائزا بثلاثة أهداف دون رد.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × ثلاثة =

إغلاق