عربيةكأس الخليج العربيكرة قدممنتخبات

السعودية تتعثر أمام الكويت في بداية مشوارها بخليجي 24

حقق منتخب الكويت فوزًا كبيرًا (3-1) على منتخب السعودية، أمس الأربعاء، على ملعب “عبد الله بن خليفة” الدولي بنادي الدحيل بالدوحة، في إحدى قمم مباريات الجولة الأولى للمجموعة الثانية (تضم أيضًا البحرين وعمان) من بطولة كأس الخليج العربي (خليجي 24) المقامة فى قطر.

وانتظر منتخب الكويت حتى الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لتسجيل هدفين متتاليين في مرمى نظيره السعودي.

صنع هدفا الكويت القائد المخضرم بدر المطوع الذي يلعب مباراته الدولية رقم 160 مع المنتخب الأزرق، من بينهم 10 مباريات خارج أجندة الفيفا، وصنع المطوع الهدف الأول في الدقيقة 43 بتمريرة بينية في عمق دفاع السعودية، لحظة تحرك أحمد الظفيري من دون كرة على قوس منطقة الجزاء، ليتسلم الكرة ويسددها على يمين الحارس القرني.

وعاد بدر المطوع ليرسل كرة طولية في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع للشوط الأول، ضرب بها مصيدة تسلل السعودية، لتجد كرته سامي الصانع الذي تسلم وراوغ الحارس القرني، قبل أن يودعها في الشباك.

وأهدر منتخب السعودية فرصة مؤكدة لتسجيل الهدف الافتتاحي في الدقيقة 9، حين استغل يحيى الشهري خطأ دفاعي فادح من سامي الصانع داخل منطقة الجزاء، لكن الشهري وضع الكرة بغرابة جوار القائم الأيسر والمرمى خالٍ تمامًا.

وفي الشوط الثاني، قتل المنتخب الكويتي المباراة بإجراء عدة تغييرات تكتيكية ساعدته على تسجيل هدف ثالث في الدقيقة 90، عن طريق البديل مبارك الفنيني.

وقبل نهاية المباراة بلحظات قليلة، سجل منتخب السعودية هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 96، بواسطة اللاعب الموهوب فراس البريكان.

وبهذه النتيجة العريضة تعتلي الكويت صدارة المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، ومن حسن حظ السعودية أن البحرين وسلطنة عُمان تعادلا في وقت سابق، ما سيجعل المنافسة مفتوحة على جميع الأصعدة حتى الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وخاض المنتخب السعودي المباراة بعد أيام قليلة فقط من تأكد مشاركته في البطولة، مما أثر على استعدادات الفريق لهذه المنافسة التي لم تكن في حسابات مديره الفني الفرنسي هيرفي رينارد.

ودخل المنتخب السعودي هذه البطولة وهو منتشٍ بالأداء الجيد الذي قدمه في التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس الأمم الآسيوية، والذي ظهر في ريمونتادا “الأخضر” أمام أوزبكستان في الفوز الكبير بثلاثة أهداف لهدفين على ملعب الأخير.

كما تمثل البطولة احتكاكًا ضخمًا للأخضر في سبيل تطوير الأداء استعدادًا للمرحلة المقبلة الصعبة في التصفيات، وسبق لمنتخب الصقور الخضر الفوز ببطولة كأس الخليج العربي ثلاث مرات.

أما الكويت، والذي يُعد صاحب الرقم القياسي في التتويج بلقب كأس الخليج برصيد 10 ألقاب، فقد دخل هذه البطولة وعينه على إعادة النشاط والحيوية للكرة الكويتية مجددًا، من خلال التتويج باللقب الغائب منذ نسخة 2010 والتي أقيمت فى اليمن.

وتعتبر مواجهة أمس هي الواحدة والعشرين في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما ببطولات كأس الخليج، حيث حقق المنتخب السعودي الفوز في خمس لقاءات، مقابل تسعة انتصارات للكويت، وخيم التعادل بينهما في سبع مباريات.

وسجل لاعبو السعودية 19 هدفًا في المرمى الكويتي، بينما نجح لاعبو الكويت في إحراز 29 هدفًا بالشباك السعودية بعد نتيجة لقاء أمس.

الوسوم
مواد ذات صلة

وليد الجارحي

محرر بموقع "195 سبورتس"، متخصص في أخبار كرة القدم في الخليج العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق