الدوري الإيطاليعالميةكرة قدم

الدوري الإيطالي: يوفنتوس المتعثر يواجه ميلان المتألق في لقاء صعب

واجه يوفنتوس بداية غير متوقعة للموسم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بعد إخفاقه في تحقيق الفوز في أول ثلاث مباريات لكن المدرب ماسيميليانو أليجري لا يشعر بالقلق لأنه في آخر مرة حدث فيها ذلك فاز الفريق باللقب في 2016.

وأهدر يوفنتوس تقدمه ليخسر أمام مضيفه نابولي ليحتل عملاق مدينة تورينو، الفائز بلقب الدوري الإيطالي 36 مرة وهو رقم قياسي، المركز 16 بنقطة واحدة.

لكن أي مدرب في خبرة أليجري سيشعر حتما بالضغط عندما يحاول يوفنتوس الخروج من هذه الدوامة أمام ميلان المتألق محليا يوم الأحد.

وبدا أن عودة أليجري إلى الفريق بعد عامين من رحيله عن النادي ستعيد أجواء الهدوء والثقة ليوفنتوس الذي تراجع للمركز الرابع في اليوم الأخير من الموسم الماضي تحت قيادة المدرب السابق أندريا بيرلو.

لكن رغم ذلك واصل الفريق ارتكاب الأخطاء الفردية التي شهدتها فترة بيرلو.

وخسر يوفنتوس مباراتين متتاليتين أمام إمبولي ونابولي منذ أهدر تقدمه بهدفين ليتعادل 2-2 مع أودينيزي في اليوم الافتتاحي.

وقال أليجري “لن نسمح لثلاث نتائج سلبية بالتأثير على معنوياتنا”.

ويعتقد المدرب البالغ عمره 54 عاما أنه فور انتهاء هذه الأخطاء الفردية ستتحسن النتائج.

وتعرض الحارس فويتشيخ شتينسني لانتقادات لاذعة بسبب أخطاء فادحة.

وأضاف المدرب “استقبلنا خمسة أهداف بسبب هذه الأخطاء”.

وميلان المتألق حاليا تحت قيادة المدرب ستيفانو بيولي واحد من فريقين فقط من السبعة الأوائل في الترتيب الموسم الماضي يحتفظ بمدربه في الموسم الجديد مع أتلانتا.

وساعد هذا الاستقرار الفريق كثيرا ليفوز بكل مبارياته الثلاث في الدوري حتى الآن.

استعادة الهدوء

لكن مباريات منتصف الأسبوع في دوري الأبطال غيرت الأجواء قليلا قبل المواجهة المرتقبة على ملعب يوفنتوس.

وفاز يوفنتوس 3-صفر على مالمو ليستعيد بعض الثقة وينهي الفريق انتظارا دام ستة أشهر للخروج بشباك نظيفة في كل المسابقات.

وعلى العكس خسر ميلان 3-2 أمام ليفربول في آنفيلد في مباراة هيمن عليها الفريق الانجليزي في معظم فتراتها.

وقال بيولي “هذه المباراة ساعدتنا على معرفة أن الفريق بوسعه المنافسة على أعلى المستويات. أثق في قدرات لاعبي فريقي”.

وبالنسبة للكثيرين فان أداء ميلان في الدوري حتى الآن يجعله مرشحا للفوز على عكس يوفنتوس.

وسيلتقي فريقان آخران استمتعا ببداية مثالية هما روما ونابولي مع فيرونا وأودينيزي على الترتيب.

وأصبح فيرونا أول فريق يغير مدربه هذا الموسم يوم الثلاثاء الماضي بعدما أقال أوسيبيو دي فرانشيسكو وعين إيجور تيودور بعد ثلاث هزائم متتالية.

وسار كالياري الذي لم يحقق أي انتصار حتى الآن على نهجه وأقال ليوناردو سمبليتشي وعين والتر ماتساري بدلا منه.

وسيبدأ مدرب تورينو السابق حملته بمواجهة محفوفة بالمخاطر أمام لاتسيو.

ويستضيف إنتر ميلان حامل اللقب الذي تعادل مع سامبدوريا في الجولة الماضية منافسه بولونيا الذي لم يخسر حتى الآن يوم السبت بينما يبحث أتلانتا عن أول انتصار له منذ اليوم الافتتاحي عندما يتقابل مع سالرنيتانا متذيل الترتيب.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى