الدوري الأوروبيالدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

الدوري الإنجليزي: ضربة موجعة لتوتنهام من بورنموث

فجر بورنموث مفاجأة من العيار الثقيل وتغلب على توتنهام 1 / صفر اليوم السبت في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ليزيد بذلك حدة المنافسة بين الفرق المتنافسة على المشاركة الأوروبية.

ورفع بورنموث رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني عشر بينما تجمد رصيد توتنهام عند 70 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين أمام تشيلسي وأربع نقاط أمام أرسنال وخمس نقاط أمام مانشستر يونايتد صاحب المركز السادس، وذلك انتظارا لنتائج باقي مباريات المرحلة.

وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل السلبي لكن ناثان آكي خطف هدف الفوز 1 / صفر لبورنموث في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة.

وكان توتنهام الفريق الأفضل طوال الشوط الأول حيث كان الأكثر استحواذا والأخطر هجوميا وصنع العديد من الفرص التهديفية الخطيرة خلال الشوط الأول، التي كانت كفيلة بتحقيق انتصار ساحق لكن مارك ترافرز حارس مرمى بورنموث لعب دور البطولة خلال الشوط الأول بالحفاظ على نظافة شباكه.

وتغيرت ملامح المباراة بشكل كبير إثر حالتي طرد في صفوف توتنهام أولها للنجم الكوري هيونج مين سون في الدقيقة 43 والثانية لزميله البديل خوان فويث بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني، حيث تراجعت الحدة الهجومية لتوتنهام بشكل كبير ثم دفع ثمن الفرص الضائعة خلال الشوط الأول عندما خطف بورنموث هدف الفوز في الوقت القاتل.

وفرض توتنهام سيطرته منذ البداية حيث تفوق في الاستحواذ على الكرة وسرعان ما فرض أسلوبه على مجريات اللعب، في حين كثف بورنموث تركيزه على التأمين الدفاعي لتفادي اهتزاز الشباك مبكرا.

وكاد لوكاس مورا لاعب وسط توتنهام أن يسجل هدفا ساحرا في الدقيقة الثامنة حيث سدد كرة ساقطة (لوب) مباغتة من وسط الملعب لدى تقدم الحارس، لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وأتيحت فرصة أمام بورنموث في الدقيقة 12 عندما حصل على ضربة حرة بالقرب من منطقة الجزاء، وسدد ريان فريزر كرة خطيرة لكنها مرت بجوار القائم.

وتألق مارك ترافرز حارس مرمى بورنموث في التصدي لكرة خطيرة سددها ديلي ألي لاعب وسط توتنهام في الدقيقة .15

وفي الدقيقة 20 ، استغل لوكاس مورا هفوة دافعية وهيأ نفسه ثم سدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء، لكن حارس مرمى بورنموث تألق بشكل هائل في التصدي لها وحولها إلى ركنية لم تستغل.

وواصل توتنهام سيطرته وتفوقه الهجومي الواضح حيث توالت محاولاته، لكنه عانى من براعة الحارس ترافرز الذي أنقذ شباك بورنموث من أكثر من هدف محقق.

و تصدى ترافرز لكرة خطيرة أخرى من لوكاس مورا سددها من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 25 ، كما تصدى لرأسية من ديلي ألي في الدقيقة .33

وقدم بورنموث أكثر من محاولة هجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول وهدد مرمى توتنهام في الدقيقة 40 بكرة مباغتة ، لكن الحارس هوجو لوريس كان متيقظا وأمسك بها بثبات.

وطالب لاعبو بورنموث بضربة جزاء في الدقيقة 42 بداعي تعرض كاليوم ويلسون لعرقلة من قبل إريك داير لكن الحكم أشار بمواصلة اللعب.

وتلقى توتنهام صدمة في الدقيقة 43 عندما تم طرد نجم هجومه الكوري المتألق هيونج مين سون، حيث حاول المراوغة داخل منطقة الجزاء وفرضت عليه رقابة لصيقة ثم فقد السيطرة على أعصابه إثر فقدان الكرة ووجه دفعة قوية لجيفرسون اندريس ليرما لاعب بورنموث ليشهر الحكم البطاقة الحمراء له مباشرة.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام تغييرين في صفوف الفريق، حيث أشرك فيكتور وانياما وخوان فويث بدلا من إريك داير وتوبي ألديرفيريلد.

وبعد دقيقتين فقط من بداية الشوط الثاني، تلقى توتنهام صدمة أخرى، حيث تم طرد خوان فويث ببطاقة حمراء مباشرة بداعي تدخل عنيف مع جاك سيمبسون، ليكمل توتنهام المباراة بتسعة لاعبين.

وتعززت ثقة بورنموث بشكل واضح حيث فرض حضوره في المباراة بقوة عبر الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي.

وتوغل لاعبو بورنموث في منطقة جزاء توتنهام أكثر من مرة لكن افتقاد السرعة والمهارة في اللمسات الأخيرة أضاع أكثر من فرصة لهز الشباك، بينما تراجع توتنهام ووجه تركيزه بشكل كبير على التأمين الدفاعي.

وبمرور الوقت، حاول توتنهام استعادة بريقه بشكل تدريجي وبالفعل ضغط ليجبر منافسه على التراجع لفترات، لكن توتنهام عانى بشكل واضح من النقص العددي في صفوفه.

وأبدى بورنموث إصرارا على استغلال الفرصة وتوالت محاولاته لهز الشباك، لكن دفاع توتنهام أبعد الخطورة عن مرماه.

وكاد بورنموث أن يحسم المواجهة في الدقيقة 80 حيث تلقى البديل ليس موسيت، الذي شارك في الدقيقة 76، عرضية وسدد كرة خطيرة برأسه لكن الحارس هوجو لويس تصدى لها ببراعة.

وبدا توتنهام قانعا بالحفاظ على نظافة شباكه في الدقائق الأخيرة حيث كثف تركيزه على التأمين الدفاعي لكنه تلقى صدمة موجعة في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع، عندما خطف ناثان آكي هدف الفوز 1 / صفر لبورنموث عندما تلقى الكرة من ضربة ركنية ووجهها برأسه إلى داخل الشباك.

ووقعت مناوشات بين اللاعبين في اللحظات الأخيرة لكن الحكم سيطر على الموقف، وأعلن بعدها نهاية المباراة بفوز بورنموث 1 / صفر.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 3 =

إغلاق