الدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

الدوري الإنجليزي: صلاح يقود ليفربول لفوز مهم على أرسنال

سجل النجم المصري محمد صلاح، هدفين ليقود فريقه ليفربول لتحقيق فوز مهم على فريق أرسنال 3 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم ليفربول بهدف سجله جويل ماتيب في الدقيقة 41، ثم أضاف محمد صلاح الهدف الثاني في الدقيقة 49 من ركلة جزاء قبل أن يضيف صلاح الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 59، قبل أن يسجل أرسنال هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 85 عن طريق لوكاس توريرا.

ورفع صلاح رصيد أهدافه هذا الموسم إلى ثلاثة أهداف ليحتل المركز الثالث مناصفة مع آشلي بارنس لاعب بيرنلي، وبفارق هدفين خلف تيمو بوكي لاعب نوريتش سيتي الذي يحتل صدارة الهدافين برصيد خمسة أهداف.

ورفع ليفربول رصيده إلى تسع نقاط في صدارة الترتيب وتوقف رصيد أرسنال عند ست نقاط في المركز الثاني، انتظارا لما ستسفر عنه بقية نتائج هذه الجولة.

وبدأ فريق ليفربول المباراة بضغط هجومي مكثف بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات أرسنال، واعتمد ليفربول في هجماته على الثلاثي الهجومي روبرتو فيرمينو وساديو ماني ومحمد صلاح بجانب انطلاقات من ترينت ألكسندر أرنولد وأندرر روبرتسون وجيورجينيو فاينالدوم.

في المقابل تراجع لاعبو أرسنال لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي ليفربول واعتمدوا في ذات الوقت على شن الهجمات المرتدة وقتما تتاح أمامهم الفرصة مستغلين سرعات نيكولاس بيبي وبيير إيميريك أوباميانج.

وعلى عكس سير اللعب وبالتحديد في الدقيقة الحادية عشرة كاد أرسنال أن يفتتح التسجيل عندما مرر أوبايمانج كرة بينية إلى بيبي لكن الحارس أدريان كاستيو خرج من منطقة الجزاء ليبعد الكرة لتصل إلى أوباميانج الذي لعبها باتجاه المرمى الخالي لكنها مرت بحوار القائم.

وأعطت هذه الهجمة الثقة للاعبي أرسنال اللذين تخلوا قليلا عن حذرهم الدفاعي وبدأوا مبادلة الهجمات مع ليفربول، الذي فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى أرسنال باستثناء بعض الكرات العرضية التي تعامل معها بثبات مدافعي أرسنال.

وفي الدقيقة 19 سدد نيكولاس بيبي كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء بقدمه اليسرى لكن أدريان تصدى للكرة على مرتين.

وفي الدقيقة 20 جاءت أولى الفرص الخطيرة لفريق ليفربول عندما مرر داني سيبايسو لاعب أرسنال الكرة بالخطأ إلى ساديو ماني داخل منقطة الجزاء ليسدد كرة قوية لكن الحارس بيرند لينو تألق وأمسك بالكرة.

وانحصر اللعب في وسط المعلب حتى جاءت الدقيقة 31 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لأرسنال عندما سدد بيبي مرة قوية لمنهات مرت بجوار القائم الايمن لأدريان حارس ليفربول.

ورد ليفربول في الدقيقة 21عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد الكرة إلى جيمس ميلنر داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية اصطدمت بأحد اللاعبين وخرجت إلى ركلة ركنية إلا أن الحكم أوقف اللعب لمراجعة حكم الفيديو المساعد (فار) لكنه عاد واستأنف اللعب بدون أي مشكلة.

وفور استئناف اللعب لعبت الركلة الركنية لكن دفاع أرسنال أبعدها لتصل إلى بيبي الذي انطلق بالكرة وانفرد بالحارس أدريان الذي تألق وتصدى لتسديدة بيبي قبل أن يشتتها الدفاع ليحمي عرين فريقه من تلقي الهدف الأول.

وفي الدقيقة 39 كاد محمد صلاح أن يفتح التسجيل لفريق ليفربول عندما لعبت رمية تماس إلى صلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس بيرند لينو.

وفي الدقيقة 41 سجل ليفربول هدف التقدم عندما لعب ترينت ألكسندر أرنولد ركلة ركنية إلى داخل منطقة جزاء أرسنال ارتقى إليها جويل ماتيب وقابلها بضربة رأس قوية إلى داخل المرمى.

واستمر ضغط ليفربول الهجومي بحثا عن تسجيل هدف ثاني يؤمن به تقدمه وسط تراجع من لاعبي أرسنال، لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية هذا الشوط بتقدم ليفربول بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، استمرت محاولات ليفربول الهجومية وسط تراجع غير مبرر من لاعبي أرسنال.

وفي الدقيقة 47 احتسب الحكم ركلة جزاء لفريق ليفربول بعدما اضطر ديفيد لويز لجذب محمد صلاح من القميص داخل منطقة جزاء أرسنال.

وسدد صلاح ركلة الجزاء بنجاح مسجلا الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة 49.

وظهر الارتباك على لاعبي أرسنال بعد الهدف الثاني خاصة وأنهم حاولوا شن هجمات في محاولة لتسجيل هدف تقليص الفارق وهو ما جعل المساحات تظهر في دفاعهم بدأ يستغلها لاعبي ليفربول في شن الهجمات.

ورغم وجود مناوشات هجومية من الجانبين إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 56 والتي شهدت فرصة خطيرة لفريق ليفربول عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها صلاح بضربة رأس لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 59 سحل صلاح الهدف الثاني له والثالث لليفربول عندما راوغ ديفيد لويز وانطلق بها حتى دخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية عانقت الشباك.

تخلى أرسنال عن حذره الدفاعي وكثف من هجماته في محاولة للبحث عن هدف يقلص به الفارق، في الوقت نفسه واصل ليفربول اللعب بنفس الأداء والبحث عن تسجيل هدف رابع.

وأصبح اللعب سجالا بين الفريقين ولكن دون خطورة حقيقية تذكر على المرميين خاصة وأن مدافعي الفريقين تمكنا من وأد الخطورة قبل أن تصل إلى المرمى لينحصر اللعب في وسط الملعب.

واستمر هذا الحال حتى جاءت الدقيقة 85 والتي شهدت تسجيل أرسنال لهدف تقليص الفارق عندما استطاع جرانيت تشاكا الحصول على الكرة في وسط الملعب ومررها إلى أوباميانج داخل منطقة الجزاء في الناحية اليسرى والذي مررها بدوره إلى لوكاس توريرا الذي سددها إلى داخل المرمى.

كثف أرسنال من هجماته بحثا عن تسجيل هدف ثاني وسط استبسال من لاعبي ليفربول في الدفاع، لتمر الدقائق بدون جديد حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول 3-1.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق