الدوري الإنجليزيتحليلات 195Sportsعالميةكرة قدم

الخطأ ممنوع على يونايتد وتوتنهام محليًا وأوروبيًا

يدخل مانشستر يونايتد مباراته ضد ضيفه اللندني وست هام يونايتد، غدا السبت، في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وهو يدرك بأن أي تعثر قد يقضي على آماله بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فيما سيكون على توتنهام التأقلم مع اللعب دون هدافه هاري كاين بدءا من مباراة الغد ضد ضيفه هادرسفيلد.

وبانتظار المواجهة المفصلية الحامية جدا، الأحد، بين ليفربول المتصدر وضيفه تشلسي الثالث، وزيارة مانشستر سيتي حامل اللقب وثاني الترتيب بفارق نقطتين عن “الحمر” الى ملعب كريستال بالاس، ستكون الأنظار موجهة، غدا، إلى ملعبي “أولد ترافورد” و”توتنهام هوتسبر ستاديوم”.

ويخوض يونايتد وتوتنهام مباراتيهما وهما منشغلان ذهنيا بما ينتظرهما الثلاثاء والأربعاء في إياب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، حين يحل الأول ضيفا على برشلونة الإسباني بعد خسارته ذهابا على أرضه صفر-1، والثاني على خصمه المحلي مانشستر سيتي بعد حسمه الفصل الأول من المواجهة الإنجليزية بهدف للكوري الجنوبي سون هيونج-مين.

ويجد جونار سولسكاير، مدرب يونايتد، نفسه في موقف صعب، بعدما خسر “الشياطين الحمر” أربع من مبارياتهم الخمس الأخيرة في جميع المسابقات.

وبموازاة المهمة الشاقة التي تنتظره الثلاثاء في “كامب نو” بمواجهة الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه، يدخل يونايتد الأمتار الأخيرة من الدوري وهو في وضع لا يحسد عليه، إذ يحتل المركز السادس بفارق 4 نقاط عن توتنهام، صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال.

وسيكون الصراع محتدما جدا في المراحل الخمس الأخيرة من الموسم على بطاقتي المركزين الثالث والرابع الى دوري الأبطال، إذ لا يفصل بين تشلسي الثالث ويونايتد السادس سوى 5 نقاط، وبينهما توتنهام وأرسنال الذي يتخلف عن المركز الرابع بفارق نقطة فقط.

صحيح أن يونايتد يملك مباراة مؤجلة يخوضها في 24 أبريل على ملعبه، لكنها ستكون ضد جاره مانشستر سيتي الذي سيقدم كل ما لديه لأنها ستكون مصيرية في تحديد هوية بطل الموسم.

ورغم أن مباراتين فقط من أصل الهزائم الأربع الأخيرة كانت في الدوري المحلي، على أيدي أرسنال وولفرهامبتون، فإن يونايتد لم يحقق سوى فوز وحيد في مبارياته الخمس الأخيرة في الـ”بريميير ليج”، وجاء بصعوبة بالغة على أرضه ضد واتفورد 2-1 في المرحلة 32 بعد أداء وصفه سولسكاير بالأسوأ منذ استلامه مهمة الاشراف على الفريق.

ويبدو وست هام، الذي يعاني بدوره ولم يفز سوى مرة واحدة في المراحل الأربع الأخيرة، الخصم المناسب ليونايتد من أجل محاولة الحصول على النقاط الثلاث الثمينة، وتجنب إهدار المزيد من النقاط.

لكن على “الشياطين الحمر” الحذر من الضيف اللندني الذي أسقطهم 3-1 حين تواجهوا معه ذهابا بقيادة مورينيو.

وقبل خسارة المرحلة الماضية أمام وولفرهامبتون، وضع سولسكاير لفريقه هدف الحصول على 15 نقطة من المباريات السبع الأخيرة، ثم أبقى على هذا الهدف حتى بعد الخسارة أمام “الذئاب”.

وأوضح النروجي “قلت أننا بحاجة الى 15 نقطة من مبارياتنا السبع الأخيرة، والآن نحتاج الى 15 نقطة من مبارياتنا الست الأخيرة. إنه أمر صعب، لكننا فريق جيد جدا وستكون الأمور صعبة على أي فريق يواجهنا”.

لكن بعض الفرق التي سيواجهها يونايتد في الأمتار الأخيرة من الموسم ليست سهلة على الإطلاق، فبعد رحلته الشاقة الى برشلونة، يلتقي “الشياطين الحمر” في الدوري مع إيفرتون خارج ملعبهم قبل استضافة الجار اللدود مانشستر سيتي الساعي إلى تحقيق رباعية تاريخية.

ثم يأتي موعد المباراة التي قد تحدد وجهة الصراع على بطاقتي دوري الأبطال، حين يحل تشلسي ضيفا على يونايتد في 24 أبريل الحالي، على أن تكون المباراتان الأخيرتان في متناول رجال سولسكاير، أقله على الورق، ضد هادرسفيلد وكارديف سيتي.

وعلى غرار يونايتد، يخوض توتنهام لقاء السبت ضد ضيفه هادرسفيلد وهو يفكر بما ينتظره الأسبوع المقبل، حين يتواجه مرتين مع مانشستر سيتي في ملعب الأخير “ستاد الاتحاد”، الأولى الأربعاء في اياب ربع نهائي دوري الأبطال، والثانية السبت في المرحلة المقبلة من الدوري المحلي.

وكانت مباراة الثلاثاء ضد سيتي الذي حظي بشرف أن يكون أول فريق “قاري” يحل على الملعب الجديد للنادي اللندني “توتنهام هوتسبر ستاديوم”، مكلفة جدا على فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو إذ خسر جهود هدافه كاين لإصابة في الكاحل الأيسر قد “تبعده عما تبقى من الموسم” بحسب ما كشف مدربه، وديلي آلي الذي تعرض لكسر في يده اليمنى.

لكن زميلهما داني روز مطمئن على معنويات الفريق رغم أهمية كاين وآلي، أقله بالنسبة لمباراة السبت التي ستقام على الملعب الجديد الذي يتسع لـ62062 متفرجا.

وخرج توتنهام منتصرا حتى الآن من المباراتين اللتين لعبهما في ملعبه الجديد، الأسبوع الماضي ضد كريستال بالاس والأربعاء ضد سيتي، وهذا ما تطرق اليه روز بالقول “الأسبوع الماضي، عندما لعبنا ضد بالاس، كانت الأجواء رائعة”.

وتطرق روز إلى ما حصل الأربعاء حين صد الحارس الفرنسي هوجو لوريس ركلة جزاء من هداف سيتي الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، كاشفا “طنت أذناي بسبب المشجعين والصوت المرتفع جدا. تتمثل الخطة في إعادة الملعب إلى دوره كحصن. إذا كنتم تتذكرون الموسم الماضي، كنا لا نُهزم على ملعب وايت هارت لين القديم. هذه هي الخطة الآن”.

وأردف “لنجعله حصنا مجددا والحرص على أن تعرف الفرق ما سيكون بانتظارها عندما تأتي إلى هنا. شكرا للجمهور لجعله أول مباراتين في الملعب الجديد في الذاكرة على الدوام”.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ليستر ونيوكاسل، على أن يلتقي السبت فولهام مع إيفرتون، ساوثهامبتون مع ولفرهامبتون، بيرنلي مع كارديف سيتي، برايتون مع بورنموث، فيما تختتم الإثنين بلقاء واتفورد وأرسنال.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − واحد =

إغلاق