الدوري المصريعربيةكرة قدم

الأهلي يطلب حكامًا أجانب لمبارياته ويهدد بالفيفا

خاطبت إدارة النادي الأهلي صباح اليوم اتحاد كرة القدم، تطلب تعيين حكام أجانب من التصنيف الأول أوربيًا لجميع مباريات الفريق المقبلة، على أن يتحمل النادي كافة التكاليف المالية، وفقًا للائحة المسابقات «المادة 110ج» التي تنص على أنه في حالة طلب أي نادٍ تعيين حكام أجانب لأي مباراة مشارك فيها، ووافق الاتحاد على تلبية طلبه، يلتزم هذا النادي بسداد تكاليف استدعاء الحكام وبدلات التحكيم والانتقالات والإقامة… إلخ بالعملة الأجنبية، قبل موعد المباراة بأسبوعين على الأقل.

ونشر موقع الأهلي بيانًا ذكر فيه أنه خاطب اتحاد الكرة بهذا الشأن، وقال إن نص المادة 111 يقول: «يتحمل الاتحاد تكاليف استقدام حكام أجانب للمباريات المهمة ذات الحساسية الجماهيرية لدواعي الأمن العام، والتي يحددها مجلس إدارة الاتحاد».

قال الأهلي إنه طالب مسئولي اتحاد الكرة، في حالة رفض طلبه، بإظهار الحقيقة للرأي العام، وإعلان الأسباب، خاصة أن القلعة الحمراء ستتحمل كل التكاليف المالية لذلك.

كما طلب الأهلي في خطابه استبيان الأمر عن التعنت الذي يلمسه الكثيرون. وهل الهدف منه دفع النادي للجوء للاتحاد الدولي لكرة القدم لكشف الأخطاء غير المبررة سواء التحكيمية «الفجة» التي يتعرض لها، أو ما جاء من تعديلات وترتيبات في جدول المباريات، دون مراعاة لمبدأ تكافؤ الفرص، خاصة أنه حتى الآن لم يتم الإعلان من جانب الاتحاد لماذا بدأ الأهلي الدور الثاني للدوري دون أن يلعب مباراته المؤجلة مع أسوان من الدور الأول، ولماذا بدأ فعاليات الدور الثاني بمباراة غزل المحلة وليس مصر المقاصة كما حدث في الدور الأول.. وهو ما يترتب عليه أن يلعب الفريق مباراتين متتاليتين خارج القاهرة، مع المحلة ثم الاتحاد في الإسكندرية، قبل مباراة القمة، وقبل خوض مباراة الذهاب في دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا يوم 15 مايو الجاري.

جاء ذلك بسبب أخطاء تحكيمية يراها الأهلي «فجة» ارتكبها الحكم محمد معروف في مباراة الأحمر أمام غزل المحلة، أمس، بتغاضيه عن احتساب ضربة جزاء صحيحة لمحمد هاني، وعن طرد مدافع غزل المحلة محمد فتح الله بعد عرقلته للمهاجم محمد شريف وهو منفرد بالمرمى.

وأضاف الأهلي أن غزل المحلة أحرز هدف الفوز من فاول غير صحيح بشهادة كل خبراء التحكيم، كما سرد في خطابه بعض الأخطاء التحكيمية التي تركت ما هو أكبر من علامات الاستفهام، في الأسبوع الخامس للدوري، وعندما واجه الفريق منافسه وادي دجلة في مباراة تغاضى فيها حكم المباراة عن احتساب ضربة جزاء صحيحة للأهلي ومن ثم فقد الفريق نقطتين بتعادله، وفي الأسبوع السادس في مباراة سيراميكا كليوباترا ألغى حكم المباراة هدفًا صحيحًا لمهاجمه محمود كهربا، وفي الأسبوع الثامن في مباراة البنك الأهلي ألغى الحكم هدفًا صحيحًا أحرزه أيمن أشرف وفقد الفريق نقطتين بتعادله.. وفي الأسبوع العاشر في مباراة بيراميدز ألغى الحكم هدفًا صحيحًا أحرزه والتر بواليا، ولم يحتسب ضربة جزاء لمصلحة مهاجمه محمد شريف، وفقد الأهلي نقطتين بتعادله، وتكررت نفس الأخطاء في مباراة المحلة.

وجاء في خطاب الأهلي أنه سبق أن خاطب اتحاد الكرة مرات عديدة بتواريخ (18 يناير، 27 يناير، 2 مارس، 11 أبريل-2021) للتحقيق في الأخطاء التحكيمية المتكررة بحقه، وضرورة إيجاد وقفة حيال هذا الأمر، وإرساء مبدأ العدالة، ولم يكن هناك أي رد من جانب الاتحاد.

وتطرق الخطاب أيضًا إلى الشكوى من التعمد غير المبرر من وضع جدول مباريات مضغوط، وبشكل غير مسبوق للأهلي، حيث يخوض الفريق مباراة كل ثلاثة أيام، الأمر الذي أسقط العديد من عناصره للإصابة والإرهاق البدني والذهني. وهو ما رآه الكثيرون عقابًا قاسيًا للفريق على تمثيله المشرف للكرة المصرية في المحافل القارية، وفوزه بدوري الأبطال الموسم الماضي، ومشاركته في كأس العالم للأندية وإحراز الميدالية البرونزية.، فضلًا عن الترتيب غير العادل لجدول المباريات، فقد كان من المفترض أن يخوض الأهلي مباراته أمام أسوان المتبقية من الدور الأول قبل أن بدء فعاليات الدور الثاني، لكنه وجد نفسه يبدأ فعاليات الدور الثاني وبدلًا من مواجهة المقاصة في الجولة الأولى من هذا الدور، أسوة بما حدث في الدور الأول، وضع الاتحاد مباراة غزل المحلة في الجولة الثانية بدلًا منها، وهو بالطبع خارج القاهرة، ثم تلاها مباراة الاتحاد السكندري خارج القاهرة أيضًا، كل هذا السفر والعناء قبل مباراة القمة، وخوض مباراة الذهاب في دور الثمانية لدوري الأبطال.

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى