اتحادات الكرةالدوري المصريعربيةكرة قدم

الأندية تثور على اتحاد الكرة المصري وتطالب بتكافؤ الفرص

عدم وجود نظام.. عدم تطبيق اللوائح.. تطبيق منهج المجاملات.. محاباة الأندية الكبيرة.. كلها أسباب تؤكد فشل منظومة الكرة المصرية، وضعف اتحاد الكرة وهشاشته.. من ثم ثورة الأندية على هذه الأساليب التي ليس لها أي علاقة بكرة القدم.

ومنذ الأسابيع الأولى لدوري هذا الموسم، توقع عدد كبير من المتابعين حدوث أزمة قادمة لا محالة بسبب فكرة الرجل “الترزي” في اتحاد الكرة الذي يحاول فقط بالفهلوة تسيير جدول المسابقة.. واللعب بمصير أندية ربما تهبط إلى دوري “المظاليم” ولا تعود مرة أخرى.. وهذه الفهلوة في تحديد مواعيد المباريات، ثم تغييرها أكثر من مرة بضغط من الأندية الكبرى أحيانا، وبالهوى الشخصي أحيانا، إذا نجحت مرة فإنها لا تنجح في الثانية.

باختصار أندية الكرة تخضع للمحاسبة من جمعياتها العمومية إذا هي فرطت في حقوقها المتعارف عليها لائحيا وفي قوانين كرة القدم.

الحرس يرفض لقاء بيراميدز

أرسل نادي حرس الحدود خطابا لاتحاد الكرة يرفض فيه مواجهة بيراميدز، في الأسبوع الـ34 بالدوري المصري يوم 30 مايو المقبل، متمسكاً بلعب المباريات من خلال الترتيب الطبيعي، وهو مواجهة الزمالك أولاً ثم بيراميدز.

وأجل اتحاد الكرة مباراة الزمالك أمام حرس الحدود في الدورى الممتاز بسبب مشاركة الأول في نهائي الكونفدرالية الإفريقية، ثم أصدر جدول المسابقات وحدد من خلاله موعد مباريات الجولة الأخيرة التي تشهد مواجهة حرس الحدود مع بيراميدز يوم 30 مايو المقبل.

وطالب حرس الحدود اتحاد الكرة بتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع لتحقيق الحيادية المطلوبة، مبديا استعداده لتأجيل كافة المباريات حتى نهاية أمم أفريقيا .

وبتروجت يرفض مباراة المقاولون

أرسل نادى بتروجت خطابا رسميا لاتحاد الكرة يؤكد فيه عدم خوض مباراته ضد فريق المقاولون العرب، المقررة يوم 3 يونيو المقبل على ستاد السويس الجديد، بسبب عدم خوض الفرق المنافسة على الهبوط كل مؤجلاتها، وحرصا على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأندية.

وكانت الصفحة الرسمية لبتروجت قد نشرت، أمس، بيانا رسميا، جاء نصه كالتالى: “تعقيباً على إصدار جدول الأسبوع الأخير للدوري المصري.. قرر نادي بتروجت عدم خوض مباراته ضد فريق المقاولون العرب التي من المقرر إقامتها يوم 3 يونيو المقبل على ملعب ستاد السويس الجديد، وذلك بسبب عدم خوض الفرق المنافسة على الهبوط لكل مؤجلاتها حرصا على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأندية.

ويتمسك نادي بتروجت بلعب جولته الأخيرة بالدوري الممتاز أمام المقاولون في نفس توقيت المباراة الأخيرة لكل الفرق المنافسة، حتى لا يتم الإخلال بمبدأ المساواة بين جميع الأندية.

ويتمسك نادي بتروجت بشكل قاطع بعدم إستبدال أية مباراة للفرق الأخرى تطبيقاً لمبدأ المنافسة النزيهة، ووفقاً لترتيب جدول الدوري يجب أن يلعب نادي المقاولون مباراته ضد الأهلي في بطولة الدوري أولاً، قبل مواجهة بتروجيت، وأيضاً لعب المباريات المؤجله لفريق الزمالك أمام حرس الحدود والجونة قبل لعب الأسبوع 34.

والصورة باتت واضحة للجميع الآن، حيث تم إجبار بتروجت على لعب مباريات مضغوطة وصلت إلى خوض مواجهات بفاصل زمنى 72 ساعة فقط، وهذا الأمر ليس له علاقة ببقية الفرق الأخرى نهائياً.

ويصر نادى بتروجيت على خوض الأسبوع الأخير 34 لجميع الفرق في وقت واحد، تعميماً لمبدأ تكافؤ الفرص، وهذه أبسط حقوق النادي، وحال حدوث غير ذلك فسيكون هناك اتجاه معين لهبوط فريق بتروجت للدرجة الثانية، وأن أمور مسابقة الدوري تدار بشكل غير حيادي وتميز فرق عن الأخرى.

في انتظار بيان الأهلي

ومن المنتظر أن يعلن النادي الأهلي، اليوم الخميس، رفضه مواجهة المقاولون العرب كما كان مُحددا يوم 28 مايو الجاري، متمسكاً بإقامة المباراة بعد انتهاء فعاليات بطولة أمم أفريقيا.

ويتمسك الأهلي بتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بينه وبين الزمالك الذي ينافسه على درع الدوري العام هذا الموسم، خاصة في الأمتار الأخيرة والحاسمة من عمر البطولة.

ويعقد محمود الخطيب رئيس النادي جلسة مع سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، خلال الساعات المقبلة، لبحث عدة أمور خاصة بفريق الكرة، في مقدمتها جدول الأسابيع الأخيرة من مسابقة الدوري.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

إغلاق