تنس

الأسطورة روجيه فيدرر يعود الى منطقة التراب “المحرمة”

يعود السويسري الأسطورة روجيه فيدرر إلى الملاعب الترابية للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات عندما يخوض دورة مدريد الإسبانية لكرة المضرب، مقرا بأن الرحلة تبدو كأنها “في منطقة محرمة”.

واختبر ابن السابعة والثلاثين قدراته على التراب الأوروبي في بطولة روما الايطالية للماسترز في 2016، قبل التركيز على الاراضي الصلبة والعشبية والتي رفعت عدد القابه الاحترافية الى 101.

لكن مع اقتراب مسيرته من نهايتها، قرر السويسري اختراق حقل سيطر عليه لسنوات طويلة غريمه الاسباني رافايل نادال، لذا تبدو دورة مدريد المكان المناسب لعودته.

فيدرر أحرز اثنين من دوراته الـ11 على التراب في العاصمة الاسبانية، حيث يساعده الارتفاع العالي على إبطال سرعة البطيئة التقليدية لملاعب التراب الأحمر.

وقال فيدرر بعد فوزه الأخير في دورة ميامي الأميركية “أنا متحمس كثيرا. هذا تحد مثير، اختبار جيد. الثقة، لا أعرف، هذه منطقة محرمة. يجب ان ابدأ من الصفر”.

هدفه البعيد الأمد هذا الربيع سيكون بطولة رولان غاروس حيث توج في عام 2009 وحل وصيفا أربع مرات لنادال في 2006 و2007 و2008 و2011.

لكن فيدرر يملك أملا متجددا في ظل خسارة نادال لقبيه في برشلونة ومونتي كارلو في الأسابيع القليلة الماضية.

كما ان المصنف أول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش ودع ربع النهائي في مونتي كارلو.

قال مدرب فيدرر اللاعب السابق الكرواتي ايفان ليوبيتشيتش لشبكة سكاي سبورتس الإيطالية “روجيه لا يزال متعطشا. وقد اعتاد بسرعة على اللعب مجددا على التراب”.

ويعود اللقب الأخير لفيدرر على التراب الى دورة اسطنبول التركية 2015، في العام عينه الذي شارك للمرة الاخيرة في رولان غاروس حيث بلغ ربع النهائي وخرج أمام مواطنه وصديقه ستان فافرينكا.

وتعود المشاركة الاخيرة له على التراب الى دورة روما 2016 عندما خسر بمجموعتين دون رد في الدور الثالث أمام النمسوي دومينيك ثييم، وبدا مقتنعا ان مسيرته على الاراضي الحمراء قد انتهت.

قال فيدرر “أنا لست واثقا من خوض موسم التراب. يمكنني القول انني لا اتذكر كيف انزلق من جديد”.

تابع “تعرفون، اخطو كالاطفال في هذه الجزئية. لأكون صريحا لم أضرب ضربة واحدة على التراب العام الماضي. قبل عامين لعبت لمدة يومين”.

وأردف “وقبل ثلاث سنوات لم اكن مرتاحا باللعب في موناكو وروما. لذا لا اعرف ماذا اتوقع”.

وبرغم حذر اللاعب المتوج بلقب 20 دورة كبرى بينها واحدة فقط على الاراضي الترابية، لا يرغب خصومه بالتقليل من شأنه، فقال الياباني كي نيشيكوري المصنف سابعا والفائز مرة وحيدة على فيدرر على التراب في مدريد عام 2013 “كل الأمور واردة بالنسبة لروجيه”.

تابع “الفوز برولان غاروس قد يكون أصعب له من التتويج بأستراليا أو ويمبلدون، لكني واثق ان بمقدوره القيام بأي شيء اذا حاول بنسبة 100%”.

وأردف “أنا متأكد أنه بمقدور روجيه اللعب جيدا على التراب. لا يزال قدوتي، هو أفضل لاعب في التاريخ”.

شرح فيدرر تتويجه الوحيد برولان غاروس “كانت الاصعب دون اي شك بالنسبة لي. انتظرت حتى 2009، حاولت كثيرا واحتجت لإعادة اختراع نفسي على التراب عدة مرات.

ومجرد مواجهة افضل لاعب في التاريخ على التراب (نادال) لم يعقد الامور علي فقط بل على الكثير من اللاعبين”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − سبعة =

إغلاق