اتحادات الكرةدوري أبطال آسياكرة قدم

الأزمة تشتعل بين الاتحاد الآسيوي و”بي إن سبورتس”

نقل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مباراة الهلال السعودي والدحيل القطري، الثلاثاء، ضمن دوري أبطال آسيا من دون تشفير على منصاته الرقمية في السعودية، فأعلنت مجموعة “بي إن” القطرية نيتها بمقاضاته لامتلاكها الحقوق الحصرية.

وأعلن الاتحاد السعودي، الاثنين، تلقيه من الاتحاد الآسيوي خطابا يفيد بإلغاء احتكار قنوات “بي إن سبورتس” لمباريات ومسابقات القارة الآسيوية في المملكة الخليجية “للمخالفات القانونية والنظامية الجسيمة التي ارتكبتها وعدم قدرتها على استخراج التراخيص اللازمة للوفاء بالتزاماتها تجاه نقل مسابقات الاتحاد الآسيوي للمتابعين والمشاهدين في المملكة”.

بدوره، أكد الاتحاد القاري “التزامه بحماية حقوق شركائه التجاريين وشركاء البث التلفزيوني، في مواجهة أي محاولة للاعتداء على هذه الحقوق”، مضيفا “من أجل المساعدة على تحقيق هذا الهدف، سيقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ببث المباريات التي تضم فرقًا سعودية، والتي تقام في السعودية، ضمن مسابقات الاتحاد القاري، وذلك عبر القنوات الرقمية للاتحاد مع فرض إطار جغرافي للبث يقتصر على السعودية، عبر قناتي دوري أبطال آسيا على فيسبوك ويوتيوب”.

وتم نقل مباراة الهلال السعودي والدحيل القطري (3-1) كخطوة أولية وفرت فيها السعودية طاقم النقل المصاحب من معلقين ومحللين.

وأثارت هذه الخطوة غضب المجموعة القطرية، فلوحت بمقاضاة اتحاد كوالالمبور “ردا على القرار الأحادي والمفاجئ من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هذا الصباح، والذي يشكل سابقة خطيرة في مجال حماية الحقوق التلفزيونية العالمية… ستقوم مجموعة beIN الإعلامية بمقاضاة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على نطاق دولي واسع، للخرق الواضح والجوهري الذي اقترفه في عقد حقوق البث التلفزيوني المقدر بملايين الدولارات”.

وتابعت “عوضا عن قيام الاتحاد الآسيوي بالتصدي للإجراءات السعودية غير القانونية في حق ناقله الرسمي والشرعي، قرر بشكل أحادي وبتواطؤ وتخاذل مع الاتحاد السعودي، القيام بالبث المباشر عبر الإنترنت لمباريات الأندية السعودية.. يبدو الموقف بشكل واضح مرتبطا بخلفيات سياسية لا تُخفى، حيث تم بتنسيق واضح وعلني مع الاتحاد السعودي”.

ولا يقتصر احتكار قنوات “بي إن سبورتس” على نقل مباريات كرة القدم الآسيوية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإنما يتسع ليشمل البطولات الأوروبية والمنافسات العالمية، فضلا عن أبرز الرياضات مثل الدورات الأولمبية وبطولات العالم في السباحة وألعاب القوى وغيرها.

وكانت المجموعة القطرية أطلقت في يناير الماضي موقعا إلكترونيا لكشف “السرقة” التي يتعرض لها محتواها من قبل شبكة “بي آوت كيو” التي تتهم السلطات السعودية بالوقوف خلفها. وأعلنت منذ أغسطس 2017 أن قنواتها تتعرض للقرصنة في المنطقة، وأن قناة “بي آوت كيو” تبث المحتوى بطريقة غير مشروعة. وتطالب المجموعة بتعويض بقيمة مليار دولار عن القرصنة التي تقول إنها ضحيتها من قبل السعودية وقمر “عربسات”، فيما تنفي كل من السعودية وعربسات أي علاقة لهما بقناة “بي آوت كيو”.

ولقيت هذه القرصنة انتقادات من العديد من الأطراف المعنيين بمسابقات رياضية مختلفة، مثل بطولات أوروبا الوطنية في كرة القدم، ومنظمي بطولة العالم للفورمولا واحد، وبطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس.

وتأتي أعمال القرصنة في ظل الأزمة الخليجية التي اندلعت مع قطع السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر في يونيو 2017، على خلفية اتهام الدوحة بدعم التنظيمات المتطرفة في المنطقة، وهو ما تنفيه قطر.

وعلق يوسف العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “بي إن” التي اعتبرت أنها أحد أهم مصادر الدخل للاتحاد الآسيوي بقوله: “قرار الاتحاد الآسيوي والذي تم بتوافق سياسي مع السعودية ليس فقط الأكثر إضرارا للمصالح التجارية، بل سيؤثر على حماية حقوق الملكية الفكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بفضل تأييد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للسرقة السعودية لعالم الرياضة، وتجاهلها الصارخ لمبدأ سيادة القانون على المستوى الدولي”.

وأضاف بيان “بي إن”: “لقد تم بث كل مباريات كأس آسيا ـ وهي أهم بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بمشاركة 24 فريقا خلال شهر يناير الماضي ـ بشكل غير شرعي عبر beoutQ، التي جعلت منها السعودية الناقل غير الشرعي الأكثر إدانة في التاريخ، عبر وضع شعارها وبيع اشتراكاتها وبث إعلانات موازية عليها، بل حتى بإضافة تعليق خاص بها.

وفي ظل دعوة الاتحاد السعودي “اتخاذ إجراءات مماثلة من الاتحادات العربية الشقيقة، لضمان رياضة حقيقية تتوافق مع جميع الأعراف والقوانين ومبادىء المنافسة ومحاربة الاحتكار”، نسجت البحرين على المنوال عينه وطالبت، الثلاثاء، الاتحاد الآسيوي في وقف احتكار قنوات “بي إن سبورتس” القطرية لمباريات ومسابقات القارة الآسيوية في البحرين.

وأصدر الاتحاد البحريني بيانا أشاد فيه بالموقف السعودي، مؤكدا التوجه لاجراءات مماثلة: “يؤكد الاتحاد في هذا الصدد توجهه لاتخاذ إجراءات مماثلة بناء على المخالفات المتعددة لقناة bein sport في سوء استخدام النشر لأغراض سياسية لا صلة لها بالرياضات بتاتا من جهة، وعلى مخالفات تقوم على الاحتكار من جهة أخرى، وهي أمور مرفوضة وتتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية”.

الوسوم
مواد ذات صلة

وليد الجارحي

محرر بموقع "195 سبورتس"، متخصص في أخبار كرة القدم في الخليج العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق