سباق سيارات

إيكلستون: وايتينج سيترك فراغًا لا يمكن تعويضه في فورمولا 1

قال بيرني إيكلستون، اليوم الخميس، إن الوفاة المفاجئة لتشارلي وايتينج، مدير السباقات في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، تمثل ضربة قوية للرياضة، وستترك فراغا من المستحيل تعويضه.

وتوفي وايتينج (66 عاما) الليلة الماضية في ملبورن، بسبب انسداد رئوي، قبل ثلاثة أيام فقط من انطلاق الموسم الجديد للبطولة بسباق جائزة استراليا الكبرى.

وقال الاتحاد الدولي للسيارات إن الاسترالي مايكل ماسي سيتولى مسؤوليات وايتينج.

وقال إيكلستون، المسؤول السابق عن الحقوق التجارية للبطولة وصديق عمر المسؤول البريطاني الراحل الذي عمل معه في فريق برابهام في ثمانينيات القرن الماضي، إن منصب مدير السباقات كان واحدا من عدة مهام كان يتولاها وايتينج.

وقال المسؤول، البالغ من العمر 88 عاما: “إنها خسارة كبيرة للغاية بالنسبة لسباقات فورمولا 1. حافظ على أن تسير الأمور في طريقها الصحيح وأبقى الاتحاد الدولي للسيارات في مسار صحيح، لأنه كان يهتم بالقواعد وكل الأمور الأخرى. يتحدث الناس عنه كمدير للسباقات لكن ذلك كان جزءا صغيرا من المهام التي كان يقوم بها. كان رجلا موهوبا ويحب القيام بالأمور

التي يرغب في فعلها”.

وأضاف إيكلستون، الذي أدار سباقات فورمولا 1 لعدة عقود قبل إزاحته في 2017: “حاول فريقان أو ثلاثة فرق بارزة ضمه ليكون مديرا، لكنه كان يعتقد أن بإمكانه تقديم الأفضل للجميع من خلال مواصلة دوره الذي كان يؤديه”.

وانضم وايتينج إلى الاتحاد الدولي للسيارات بناء على توصية من إيكلستون كمندوب فني في 1988، قبل أن يصبح مديرا للسباقات في 1997.

وكان وايتينج الرجل الذي يمثل وجهة للفرق والسائقين ووسائل الإعلام الذين كانوا يحترمون سلطته المستندة إلى روح المودة مع حس فكاهي خفيف. كما كان يحظى بثقة كاملة من إيكلستون ومسؤولي الاتحاد الدولي للسيارات.

وقال اتحاد سائقي سباقات الجائزة الكبرى إن وايتينج كان صديقا للسائقين عبر أجيال مختلفة، ويحظى بإعجاب وثقة الجميع.

وتحدث إيكلستون عن مدى صعوبة العثور على شخص آخر يتمتع بمهارات مماثلة: “أعتقد أن الكلمة المناسبة هي مستحيل بشكل أو بآخر. كان يتابع كل الأمور ويستمع للجميع ويؤدي كل الأدوار. كان يتولى كافة الأمور بنفسه. من الصعب العثور على شخص يمكنه القيام بما كان يفعله تشارلي. يصعب العثور على ثلاثة أو أربعة أشخاص يمكنهم القيام بما كان يؤديه. لن يجدي هذا.

وأضاف: “لا أحد يعرف حقيقة ما كان يفعله تشارلي أو ما أنجزه. كان يؤدي العديد من المهام. لم يكن أحد يعرف حقا. سيشعرون بالدهشة إذا عرفوا الأمور التي كان يؤديها”.

وقال إيكلستون إن عزاءه الوحيد أن وايتينج توفي فجأة ودون معاناة.

وأضاف: “ذهب إلى الفراش ولم يستيقظ في الصباح. هذا أمر يشبه كما لو أنه قرر أن يغادرنا”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار التنس وسباقات السيارات والدراجات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق