تنس

أنيسيموفا تحرم هاليب من لقبها في رولان جاروس

فقدت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة ثالثة لقبها في بطولة فرنسا المفتوجة للتنس (رولان جاروس)، ثانية البطولات الأربع الكبرى، بخسارتها اليوم الخميس 2-6 و4-6 أمام الأميركية الناشئة أماندا أنيسيموفا (17 عاما) التي أصبحت أصغر لاعبة تبلغ المربع الأخير في البطولة الفرنسية منذ عام 1990.

على ملعب فيليب شاترييه الرئيسي، بلغت أنيسيموفا (17 عاما) نصف نهائي إحدى بطولات الجراند سلام للمرة الأولى في مسيرتها الاحترافية، لتلاقي الأسترالية آشلي بارتي الثامنة التي تغلبت على المصنفة 14 الأميركية ماديسون كيز 6-3 و7-5 على ملعب سوزان لنغلن.

وقالت أنيسيموفا المصنفة 51 عالميا بعد فوزها: “لم يظهر علي التوتر لأنني لم أكن متوترة.. لقد كنت متحمسة بدرجة كبيرة وسعيدة للحصول على هذه الفرصة. هذا أكثر مما كنت أتطلع إليه”.

وأصبحت أنيسيموفا أصغر لاعبة تبلغ نصف نهائي بطولة كبرى بعد التشيكية نيكول فايديسوفا عام 2007 في بطولة أستراليا المفتوحة، والأصغر في نصف نهائي رولان جاروس منذ مواطنتها جنيفر كابرياتي عام 1990، وأصغر أميركية تبلغ نصف نهائي بطولة كبرى منذ فينوس وليامز عام 1997 في فلاشينج ميدوز في نيويورك.

وقالت الأميركية الروسية الأصل: “أعرف أنه كان عليَ، إن أردت الفوز اليوم، أن أقوم بشيء مختلف لأن الأمر لن يكون سهلا”.

وتابعت اللاعبة التي ستحتفل بعيد ميلادها الـ18 في 31 أغسطس: “أنا سعيدة جدا من أدائي لأني قدمت إحدى أفضل مبارياتي”.

وسيطرت الأميركية على المجريات بشكل شبه كامل في المجموعة الأولى وأنهتها بسهولة 6-4، ثم تقدمت في الثانية 3-صفر و4-1 قبل أن تعود الرومانية، وتجدد الأمل بعدما أدركت التعادل 4-4، لكن الكلمة الأخيرة كانت لأنيسيموفا التي فازت على إرسالها ثم كسرت إرسال الرومانية التي ارتكبت 17 خطأ مباشرا في المباراة، إضافة الى خطأين مزدوجين على الإرسال.

وقالت الرومانية المصنفة أولى عالميا سابقا: “أعرف أنها لعبت بشكل جيد. لقد قدمت مباراة كبيرة. أنا حزينة كما في كل مرة أخسر فيها، قدمت ما استطعت القيام به وأنا سعيدة رغم كل شيء”.

وتابعت: “بلوغ ربع النهائي ليس أمرا سيئا، وأغادر البطولة بذكريات إيجابية. عموما هذا العام جيد بالنسبة إلي ولا توجد علي أي ضغوط”.

وأظهرت خسارة هاليب صعوبة الحفاظ على اللقب في رولان جاروس المقامة على ملاعب ترابية، إذ لم تشهد منافسات البطولة الفرنسية احتفاظ البطلة بلقبها سوى 11 مرة منذ العام 1945، علما بأن المرة الأخيرة كانت قبل 12 عاما عبر البلجيكية جوستين هنين (2005 و2006 و2007).

من جانبها، أصبحت بارتي (23 عاما) اللاعبة الأعلى تصنيفا في المربع الذهبي الذي تأهلت إليه الثلاثاء البريطانية جوهانا كونتا (مصنفة 26) والتشيكية ماركيتا فوندروشوفا (مصنفة 38) البالغة 19 عاما.

ولم تجد بارتي التي كان ربع نهائي أستراليا المفتوحة 2019 أفضل نتيجة لها في البطولات الكبرى، صعوبة في تخطي كيز بعدما حققت 16 ضربة رابحة وأربعة إرسالات ساحقة، فيما ارتكبت الأميركية 26 خطأ مباشرا.

وكسرت بارتي إرسال الأميركية في الشوط الثامن من المجموعة الأولى. وفي الثانية، تبادلت اللاعبتان الكسر في الشوطين السابع والعاشر، قبل أن تتفوق بارتي بكسر في الحادي عشر، وتفوز على إرسالها في الشوط التالي لتحرم كيز من تكرار إنجاز العام الماضي ببلوغ نصف النهائي.

وكانت مباراتا الدور ربع النهائي في فردي السيدات مقررتين الأربعاء، لكنهما أرجئتا، كما كل مباريات الأمس، بسبب الأمطار الغزيرة.

وفي السياق ذاته، يلعب اليوم ضمن ربع نهائي الرجال الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول مع الألماني ألكسندر زفيريف الخامس، والنمسوي دومينيك تييم الرابع مع الروسي كارن خاتشانوف العاشر.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − أربعة عشر =

إغلاق