أمم أوروبا 2020عالميةكرة قدممنتخبات

ألمانيا تتحدى النقص وتهزم إستونيا بثلاثية في (يورو 2020)

أحرز النجم إيلكاي جوندوجان هدفين وصنع آخر، ليقود منتخب ألمانيا للتغلب 3-صفر على مضيفه منتخب إستونيا، الأحد، في الجولة السابعة لمباريات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).

وارتفع رصيد منتخب ألمانيا إلى 15 نقطة في المركز الثاني، بفارق المواجهات المباشرة خلف المنتخب الهولندي (المتصدر)، المتساوي معه في نفس الرصيد، في حين تجمد رصيد المنتخب الإستوني عند نقطة واحدة، ليظل قابعا في مؤخرة الترتيب.

ورغم النقص العددي الذي عانى منه المنتخب الألماني، عقب طرد مبكر تعرض له لاعبه إيمري تشان في الدقيقة 14، لكن خبرة لاعبيه حسمت الأمور لصالحهم في النهاية، ليقترب منتخب (الماكينات) خطوة لا بأس بها نحو التأهل للنهائيات، بعدما ابتعد بفارق ثلاث نقاط أمام منتخب أيرلندا الشمالية، صاحب المركز الثالث، قبل جولتين على نهاية التصفيات.

ويصعد متصدر ووصيف المجموعة مباشرة إلى النهائيات التي ستقام في صيف العام المقبل.

وجاءت أهداف المباراة جميعها في الشوط الثاني، حيث افتتح جوندوجان التسجيل في الدقيقة 52، قبل أن يحرز كارول ميتس لاعب إستونيا هدفا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 57، عندما حاول التصدي لتسديدة من جوندوجان، الذي صنع الهدف الثالث للاعب البديل تيمو فيرنر في الدقيقة .71

بدأت المباراة بهجوم مبكر من جانب المنتخب الألماني، الذي كاد أن يفتتح التسجيل عبر لاعبه إيمري تشان، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، لكنه سدد في سيرجي ليبميتس، حارس مرمى إستونيا، لتخرج الكرة إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وتابع إيلكاي جوندوجان كرة مرتدة بطريقة خاطئة من الدفاع الإستوني في الدقيقة 13، ليسدد من على حدود منطقة الجزاء، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

وبعد دقيقة واحدة فقط، اضطر المنتخب الألماني للعب بعشرة لاعبين عقب طرد تشان، الذي طالت من أمامه الكرة وهو على حدود منطقة جزاء فريقه، لتصل الكرة إلى فرانك ليفاك، الذي تعرض لإعاقة متعمدة من اللاعب الألماني تلقى على إثرها البطاقة الحمراء.

ونفذ كونستانتين فاسيلييف الركلة الحرة لكنه سدد في الحائط البشري، قبل أن تذهب الكرة لأحضان مانويل نوير، حارس مرمى منتخب ألمانيا.

حاول منتخب إستونيا استغلال النقص العددي في المنتخب الألماني، وأضاع لاعبه كارول ميتس فرصة محققة للتسجيل في الدقيقة 18، عندما تابع ركلة ركنية مرت بغرابة من الجميع لتصل إليه في النهاية، ليسدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، ولكنه أطاح بالكرة بعيدا تماما.

أصبح منتخب إستونيا أكثر استحواذا على الكرة، مستغلا حالة الارتباك التي أصابت نظيره الألماني بسبب النقص العددي المفاجيء والمبكر.

بمرور الوقت، بدأ المنتخب الألماني يفرض سيطرته من جديد، لكنه قابل تكتلا دفاعيا من جانب المنتخب الإستوني، ليلجأ إلى سلاح التسديدات بعيدة

المدى التي كاد من إحداها أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 24 عن طريق لوكا فالدشميت، الذي سدد قذيفة أرضية من خارج المنطقة على يسار ليبميتس، الذي أبعدها بصعوبة بالغة لركنية لم تثمر عن أي جديد، فيما سدد جوشوا كيميتش تصويبة مماثلة مرت بعيدة عن المرمى في الدقيقة .28

وعلى عكس سير اللعب، أضاع فاسيلييف فرصة لإستونيا في الدقيقة 30، حينما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة،

غير أن الكرة افتقدت قوتها بعدما اصطدمت في الدفاع، لتصل إلى أحضان نوير.

ووقف القائم الأيمن حائلا دون تسجيل المنتخب الألماني في الدقيقة 39، بعدما تصدى لركلة حرة نفذها ماركو ريوس بطريقة رائعة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

بدأ الشوط الثاني بهجوم مباغت من جانب المنتخب الإستوني، حيث سدد ليفاك من على حدود المنطقة في الدقيقة 47، لكن نوير كان لها بالمرصاد.

وبعد خمس دقائق فقط، افتتح إيلكاي جوندوجان التسجيل لمنتخب ألمانيا، بعدما سدد قذيفة متقنة من خارج المنطقة، واضعا الكرة على يمين ليبميتس

لتحتضن الشباك.

واصل المنتخب الألماني نشاطه الهجومي، ليسجل المدافع الإستوني كارول ميتس الهدف الثاني في الدقيقة 57، بعدما حاول التصدي لتسديدة من داخل

المنطقة عن طريق جوندوجان، لتغير الكرة اتجاهها وتسكن الشباك على يمين حارس إستونيا.

هدأت وتيرة المباراة نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، فيما كان المنتخب الإستوني الأكثر استحواذا على الكرة ولكن بلا فاعلية على المرمى الألماني.

وفاجأ تيمو فيرنر، الذي نزل بديلا عن لوكا فالدشميت، الجميع بتسجيله الهدف الثالث لألمانيا في الدقيقة 71، بعدما تلقى تمريرة أمامية رائعة من جوندوجان داخل المنطقة، ليراوغ الدفاع بمهارة، قبل أن يسدد على يسار حارس أصحاب الأرض، واضعا الكرة داخل الشباك.

وكاد جوليان براندت أن يعزز النتيجة بهدف رابع في الدقيقة 72، بعدما انطلق بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد على يسار ليبميتس، الذي أبعدها بصعوبة لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

وأضاع ميهكيل أينسالو فرصة تقليص الفارق في الدقيقة 81، عندما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة من على حدود المنطقة، لكن الكرة ذهبت ضعيفة لتصل سهلة إلى نوير.

ورد المنتخب الألماني بهجمة منظمة في الدقيقة 84 انتهت بتسديدة من فيرنر، غير أن حارس إستونيا أبعد الكرة بأطراف أصابعه لركنية لم تستغل، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لألمانيا 3-صفر.

الوسوم
مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق