دوري كرة السلة الأمريكيكرة السلة

أسطورة جديدة.. ليلارد يسجل 61 نقطة ويقرب بلايزرز من بلاي أوف

سجل نجم بورتلاند ترايل بلايزرز داميان ليلارد 61 نقطة، ليقود فريقه إلى الفوز على دالاس مافريكس (134-131) والاقتراب من حجز بطاقة التأهل إلى الأدوار الإقصائية في البلاي أوف ضمن دوري السلة الاميركي.

وتابع ليلارد تألقه في الآونة الأخيرة بعد تسجيله 51 نقطة أيضا في سلة مينيسوتا تمبروولفز يوم الأحد.

وبات ليلارد ثاني لاعب فقط في تاريخ الدوري الأميركي يسجل 60 نقطة أو أكثر 3 مرات في موسم واحد، لينضم إلى أسطورة الستينات ويلت تشامبرلاين.

وقال ليلارد: “أنا سعيد لكوني إلى جانب تشامبرلاين، هذا فخر كبير لي، آمل أن يستمر هذا الأمر”.

وتابع: “أنا سعيد أيضا لأن اثنتين من المباريات الثلاث (لدى تسجيله 60 نقطة) انتهتا بفوز فريقي في توقيت حاسم”.

وأضاف المخضرم كارميلو أنطوني 26 نقطة للفائز أيضا. أما مافريكس فكان كريستابس بروزينجيس أفضل مسجل في صفوفه مع 36 نقطة، في حين أضاف لوكا دونشيتش 25 نقطة مع 10 متاعبات و8 تمريرات حاسمة.

وسجل ليلارد ثلاثية في الثواني الأخيرة من المباراة ليدرك التعادل لفريقه (130-130) ثم ساهم بالتمريرة الحاسمة التي سمحت لفريقه بالتقدم (132-130) قبل أقل من دقيقة من نهاية المباراة.

وبهذا الفوز ارتقى بورتلاند إلى المركز الثامن؛ آخر المراكز المؤهلة إلى البلاي أوف، متقدما على ممفيس جريزليز. ويلتقي صاحبا المركزين الثامن والتاسع في مباراة فاصلة لتحديد هوية المتأهل منهما.

يذكر أن فوز بورتلاند على بروكلين نتس، يوم الخميس، سيمضن له خوض المباراة الحاسمة للتأهل إلى البلاي أوف.

بلايزرز ومافريكس
بلايزرز ومافريكس
صنز وسيكسرز
صنز وسيكسرز

ورفع فينيكس صنز سلسلة انتصاراته المتتالية منذ استئناف النشاط إلى 7 بتغلبه على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز (130-117) بفضل 35 نقطة لنجمه كيفن بوكر الذي سجل 35 نقطة.

ودفع فيلادلفيا الثمن غاليا بسبب غياب نجميه الكاميروني جويل إمبييد وبن سيمونز.

وهي المرة الخامسة التي يتخطى فيها بوكر حاجز الـ30 نقطة منذ استئناف النشاط في في “فقاعة” أورلاندو، حيث تخوض جميع الفرق مبارياتها.

لكن وعلى الرغم من الانتصارات السبعة التي حققها فينيكس، فإن فوزه يوم الخميس على ميلووكي باكس، متصدر المجموعة الشرقية، قد لا يمنحه التأهل لأن ذلك يعتمد على النتائج الأخرى.

وقال مدرب فينيكس مونتي وليامز: “ندرك بأننا لا نملك مصيرنا بأيدينا لكننا وضعنا انفسنا في وضع جيد. لقد كافح لاعبو فريقي وبذلوا جهودا كبيرة لكي يجدوا أنفسهم في هذه الوضعية. لم يكن أحد يتخيل أن نكون في هذه الوضعية قبل استئناف النشاط”.

وكان لسان حال بوكر مماثلا بقوله: “لا أعتقد أننا سنرى وجوها حزينة بغض النظر إذا نجحنا في بلوغ البلاي أوف من عدمه”.

وأضاف: “أنا فخور بلاعبي الفريق والعقلية التي خضنا فيها المباريات الأخيرة، لقد قفلنا على أنفسنا وقمنا بتضحيات”.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى