تنس

أزارينكا تنتقد “عدم المساواة” في جدول مباريات بطولات التنس

قالت فيكتوريا أزارينكا المصنفة الأولى عالميا سابقا إن هناك “عدم مساواة” في جدول مباريات منافسات الرجال والسيدات في بطولات التنس، ووصفت ما حدث في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) بأنه غير مقبول.

وأضافت أزارينكا التي خرجت من بطولة ويمبلدون أمام سيمونا هاليب، أمس الجمعة، أن مواعيد واختيارات ملاعب المباريات هما المعركة الأبرز للوصول إلى المساواة بين الجنسين في التنس.

وكانت الجوائز المالية هي المعركة التي استمرت لفترة طويلة قبل أن تحصل السيدات على جوائز مثل الرجال في البطولات الأربع الكبرى

لكنهن يحصلن على جوائز مالية أقل في البطولات الأخرى.

وأشارت أزارينكا إلى أن السبب وراء حصول السيدات على جوائز مالية أقل من الرجال ربما يعود إلى مواعيد المباريات في الملاعب الرئيسية.

وقالت أزارينكا للصحفيين: “امنحونا عشر سنوات من العروض البارزة ومواعيد مباريات الرجال ثم سننظر في تلك الأرقام (الجوائز المالية) ثم أخبرونا بالفارق حسنا. هذه الأرقام ربما تظل كما هي. أنا لا أقول ذلك لكن امنحونا الفرصة ذاتها ثم سنتحدث عن الحقائق”.

وقالت إن ما حدث في بطولة فرنسا هذا العام كان دليلا على عدم المساواة بعد إقامة الدور قبل النهائي للرجال في ملعب فيليب شاترييه الرئيسي، فيما تم نقل الدور قبل النهائي للسيدات إلى ملعب آخر، بعد تسبب الأمطار في تعديل مواعيد المباريات.

وأضافت: “هذا واضح تماما. ليست فرنسا المفتوحة فقط. أعتقد أن هناك مساواة أكبر في البطولات الأربع الكبرى فيما يتعلق بمواعيد المباريات لكن هذا لم يحدث في فرنسا المفتوحة وهذا غير مقبول. يجب حصول السيدات على مواعيد مميزة مثل الرجال، وهذه هي المشاكل البارزة التي يجب علينا القتال من أجلها للوصول إلى المساواة. كنا نكافح للوصول إلى مساواة وجوائز مالية لفترة طويلة. هذه هي الخطوة المقبلة بالتأكيد”.

وسُلطت الأضواء على مواعيد المباريات في ويمبلدون، يوم الخميس، عندما لعبت أشلي بارتي المصنفة الأولى عالميا وأنجليك كيربر حاملة اللقب في الملعب رقم 2، بينما لعب كي نيشيكوري المصنف الثامن في البطولة والبريطاني كاميرون نوري غير المصنف في الملعب الرئيسي.

وفي العام الماضي استهلت فينوس وليامز، الفائزة باللقب خمس مرات، مشوارها في البطولة في الملعب رقم 2.

وعلى النقيض لم يسبق لروجر فيدرر ورفاييل نادال ونوفاك ديوكوفيتش وآندي موراي اللعب خارج الملعبين الرئيسي ورقم 1.

وكانت آخر مرة لعب فيها أي منهم في ملعب جانبي في 2009 عندما خاض ديوكوفيتش مباراة الدور الثالث ضد دودي سيلا في الملعب رقم 3، قبل عامين من حصده اللقب الأول من أربعة في نادي عموم إنجلترا.

لكن بعد أول خمسة أيام من نسخة هذا العام؛ أقيمت 16 مباراة للسيدات مقابل 14 للرجال في الملعبين الرئيسي ورقم 1.

وأشارت أزارينكا إلى أنها لم تنتبه لمواعيد المباريات في ويمبلدون هذا العام، لكنها مشكلة رئيسية في التنس.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − اثنان =

إغلاق