الدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

أرسنال يفك عقدته أمام أستون فيلا ويقترب من المقدمة

نجح أرسنال من فك عقدته أمام ضيفه أستون فيلا واقترب موقتاً من فرق المقدمة، وذلك بالفوز عليه 3-1 في افتتاح الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي.

ودخل أرسنال اللقاء على خلفية ثلاث هزائم متتالية أمام ضيفهم على صعيد الدوري من دون أن يسجلوا فيها أي هدف، لكن رجال المدرب الأسباني ميكيل أرتيتا ضربوا سريعاً منذ بداية اللقاء، وحسموا النقاط بشكل كبير في شوطه الأول، بتقدمهم بهدفين نظيفين، ثم أضافوا الهدف الثالث في الشوط الثاني، قبل أن يقلص فيلا الفارق في الدقائق الأخيرة.

وبعد إهداره أربع نقاط في المرحلتين الماضيتين بتعادله السلبي مع برايتون، ومع جاره كريستال بالاس الذي كان في طريقه للفوز قبل أن يخطف ألكسندر لاكازيت التعادل 2-2 في الثواني القاتلة، رفع أرسنال رصيده إلى 14 نقطة وصعد موقتاً من المركز 12 إلى 9 لكن بفارق الأهداف فقط خلف مانشستر يونايتد (السادس) الذي يخوض الأحد اختباراً شاقاً أمام غريمه ليفربول (الثاني).

ويتخلف أرسنال أيضاً وإن كان موقتا بفارق نقطة فقط عن برايتون وجاره توتنهام الرابع والخامس توالياً، وذلك بانتظار مباراتي الأخيرين مع مانشستر سيتي (حامل اللقب) وثالث الترتيب غدا السبت، ووست هام يوم الأحد توالياً.

وفي المقابل، تواصلت معاناة أستون فيلا ومدربه دين سميث، إذ مني الـ”فيلنز” بهزيمتهم الثالثة توالياً والخامسة هذا الموسم، ليتجمد رصيدهم عند 10 نقاط في المركز 13.

وكان أرسنال الطرف الأفضل منذ صافرة البداية وهدد مرمى الحارس إميليانو مارتينيس في أكثر من مناسبة أبرزها للغاني توماس بارتي الذي عانده الحظ بعدما ارتدت محاولته من القائم الأيسر، لكنه عوض ذلك بعد ثوانٍ معدودة حين افتتح التسجيل بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها بوكايو ساكا (23).

وهو الهدف الأول للغاني البالغ 28 عاماً في 40 مباراة خاضها بقميص “المدفعجية” في جميع المسابقات منذ انضمامه اليه في أكتوبر 2020 من أتلتيكو مدريد الإسباني.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، منح الحكم ركلة جزاء لأرسنال بعد الاحتكام الى “في أيه آر” لتحديد ما إذا كان ماثيو تارغت ارتكب خطأ على الفرنسي ألكسندر لاكازيت، وانبرى لها بيار إيميريك أوباميانج الذي اصطدم بتألق الحارس مارتينيس لكن الكرة عادت اليه مجدداً، فتابعها في الشباك (6+45)، مسجلاً هدفه الرابع في الدوري هذا الموسم والسابع في جميع المسابقات.

ووجه إميل سميث رو الضربة القاضية لأستون فيلا بإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 56 بعدما قطع بنفسه كرة للضيوف عند مشارف منطقة فريقه، مانحاً رجال أرتيتا فرصة الانطلاق بهجمة مرتدة انتهت على إثرها الكرة بين قدميه بعد تمريرة جميلة في ظهر الدفاع من أوباميانج، فتقدم بها قبل أن يسددها لترتطم بالمدافع تايرون مينجز وتخدع حارسه مارتينيس.

واحتدمت المباراة في الدقائق الأخيرة بعدما نجح فيلا في الوصول إلى الشباك بتسديدة محكمة من مشارف المنطقة للبديل ابن العشرين عاماً ياكوب رامسي (82)، لكن رجال أرتينا حافظوا على رباطة جأشهم وقادوا المباراة الى بر الأمان.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى