الدوري الإسبانيتحليلات وحواراتعالميةكرة قدم

أتلتيكو وريال مدريد وبرشلونة.. من يفوز بلقب الدوري الأسباني؟

يخوض أتلتيكو مدريد وريال مدريد وبرشلونة صراعًا ثلاثيًا على لقب الدوري الأسباني، في أشرس منافسة بمسابقات الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا.

ومع تبقي 8 مباريات يتصدر أتلتيكو الترتيب برصيد 67 نقطة، مقابل 66 نقطة لجاره ريال مدريد، و65 نقطة لبرشلونة.

وفاز ريال وبرشلونة باللقب 15 مرة في آخر 16 موسمًا، وكسر أتلتيكو القاعدة في 2014.

ريال مدريد
ريال مدريد

 

من يمر بأفضل حالة؟

فاز ريال مدريد 2-1 على برشلونة في قمة ملحمية يوم السبت، ورغم أنه لا يتحكم في مصيره إلا أنه يملك قوة ذهنية للظهور بأفضل مستوى في المباريات المتبقية.

ويبدو فريق المدرب زين الدين زيدان بنفس الشراسة التي قادته لتحقيق لقب العام الماضي، وفاز بآخر 6 مباريات بجميع المسابقات.

ويمر كريم بنزيما بفترة رائعة، وسجل 9 أهداف في 7 مباريات، كما يساعد ثلاثي خط الوسط كاسيميرو ولوكا مودريتش وتوني كروس في التحكم بالمباريات.

ويتفوق ريال مدريد أيضًا في المواجهات المباشرة أمام منافسيه، ويبدو مساره أسهل من برشلونة وأتلتيكو اللذين يتواجهان في كامب نو يوم 9 مايو.

هل يعد ريال فريقًا لا يقهر؟

ليس بالضبط لأن ريال يفتقد لاعبين بارزين مثل رفائيل فاران والقائد سيرجيو راموس وأغلى لاعب في تاريخ النادي إيدن هازارد، كما يغيب لوكاس فاسكيز حتى نهاية الموسم.

وعانى ريال من الإصابات طيلة الموسم، ما جعل زيدان يقول بعد القمة “وصلنا إلى أقصى حد من قدراتنا”.

ولا يزال ريال ينافس في دوري أبطال أوروبا، واقترب من بلوغ قبل النهائي، بينما يوجه أتلتيكو وبرشلونة تركيزهما نحو الدوري الأسباني فقط.

أتلتيكو مدريد
أتلتيكو مدريد

ماذا حدث لأتلتيكو؟

تراجعت قوة أتلتيكو منذ نهاية يناير حين كان متقدمًا بفارق 10 نقاط عن ريال مدريد مع مباراة مؤجلة، وحقق 16 انتصارًا في أول 19 مباراة.

وتأثر أتلتيكو جزئيًا بعدوى كورونا داخل تشكيلته، وتضرر نفسيًا ليحقق 4 انتصارات في 11 مباراة تالية، وظهر بلا أنياب هجومية، بعدما سجل هدفين فقط في آخر 4 مباريات بالدوري.

كما عانى من كثرة الإصابات في الفترة الأخيرة، وسيحرم من جهود هدافه لويس سواريز خلال ثلاثة أسابيع، كما يغيب رفاقه في الهجوم جواو فيلكس وتوماس ليمار وموسى ديمبلي.

برشلونة
برشلونة

 

ماذا عن برشلونة؟

بسبب الانطلاقة المتواضعة للموسم تشكك مدرب برشلونة رونالد كومان في فرص المنافسة، في ديسمبر، لكنه انتفض بشكل مبهر وفاز في 16 مباراة من 19 قبل خسارته من ريال مدريد.

وربما تشكل الهزيمة في القمة ضربة معنوية لكن الفريق الكتالوني لا يزال في المنافسة، وربما لا يريد ليونيل ميسي أن يكون موسمه الأخير في النادي، كما يتوقع البعض، بلا ألقاب.

من الأكثر تأثرًا بغياب الجماهير؟

يعتمد أتلتيكو عادة على جماهيره المتحمسة، لكنه حقق أفضل نتائج على ملعبه بين ثلاثي القمة هذا الموسم رغم غياب الجماهير، وحصد 36 نقطة من 15 مباراة على أرضه، مقابل 34 لريال وبرشلونة.

ويتعين على ريال التعامل أحيانًا مع جمهور غير صبور، وفي الموسم الماضي استفاد من اللعب في ستاد ألفريدو دي ستيفانو الصغير الذي كان مقر تدريباته بسبب تجديد ستاد سانتياجو برنابيو.

وعانى ريال بشكل أكبر هذا الموسم، وتعرض لهزائم صادمة من فرق متواضعة، مثل قادش وألافيس وليفانتي، رغم أنه فاز 7 مرات في آخر 8 مباريات بملعبه، وتشمل التغلب على أتلانتا وليفربول وبرشلونة.

هل حدث هذا من قبل؟

آخر مرة تنافست فيها ثلاثة فرق على القمة في موسم 2015-2016 حين كانت تفصل بينهم نقطة واحدة حتى الجولة قبل الأخيرة، وانتزع برشلونة اللقب من ريال في اليوم الأخير، بعد خروج أتلتيكو من السباق قبل أسبوع.

وكان موسم 2013-2014 أكثر إثارة حيث خرج ريال من السباق قبل مباراة على النهاية، بينما زار أتلتيكو ملعب برشلونة في اليوم الأخير وضمن اللقب لأول مرة خلال 18 عامًا بعد تعادله 1-1.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى